الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب فضل المدينة ودعاء النبي صلى الله عليه وسلم فيها بالبركة وبيان تحريمها وتحريم صيدها

1361 وحدثنا قتيبة بن سعيد حدثنا بكر يعني ابن مضر عن ابن الهاد عن أبي بكر بن محمد عن عبد الله بن عمرو بن عثمان عن رافع بن خديج قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن إبراهيم حرم مكة وإني أحرم ما بين لابتيها يريد المدينة

التالي السابق


قوله صلى الله عليه وسلم : ( إن إبراهيم حرم مكة ، وإني أحرم ما بين لابتيها ) يريد المدينة ، قال أهل اللغة وغريب الحديث : ( اللابتان ) الحرتان ، واحدتهما ( لابة ) ، وهي الأرض الملبسة حجارة سوداء ، وللمدينة لابتان شرقية وغربية ، وهي بينهما ، ويقال : لابة ولوبة ونوبة ، بالنون ثلاث لغات مشهورات ، وجمع اللابة في القلة لابات ، وفي الكثرة لاب ولوب .

وقوله صلى الله عليه وسلم : ( وإني أحرم ما بين لابتيها ) معناه : اللابتان وما بينهما ، والمراد تحريم المدينة ولابتيها .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث