الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب من قاتل لتكون كلمة الله هي العليا فهو في سبيل الله

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

1904 وحدثنا إسحق بن إبراهيم أخبرنا جرير عن منصور عن أبي وائل عن أبي موسى الأشعري أن رجلا سأل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن القتال في سبيل الله عز وجل فقال الرجل يقاتل غضبا ويقاتل حمية قال فرفع رأسه إليه وما رفع رأسه إليه إلا أنه كان قائما فقال من قاتل لتكون كلمة الله هي العليا فهو في سبيل الله

التالي السابق


قوله : ( فرفع رأسه إليه وما رفع رأسه إلا أنه كان قائما ) فيه : أنه لا بأس أن يكون المستفتي واقفا إذا كان هناك عذر من ضيق مكان أو غيره ، وكذلك طالب الحاجة . وفيه : إقبال المتكلم على من يخاطبه .

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث