الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب بيان ما كان من النهي عن أكل لحوم الأضاحي بعد ثلاث

1975 حدثني زهير بن حرب حدثنا معن بن عيسى حدثنا معاوية بن صالح عن أبي الزاهرية عن جبير بن نفير عن ثوبان قال ذبح رسول الله صلى الله عليه وسلم ضحيته ثم قال يا ثوبان أصلح لحم هذه فلم أزل أطعمه منها حتى قدم المدينة وحدثنا أبو بكر بن أبي شيبة وابن رافع قالا حدثنا زيد بن حباب ح وحدثنا إسحق بن إبراهيم الحنظلي أخبرنا عبد الرحمن بن مهدي كلاهما عن معاوية بن صالح بهذا الإسناد [ ص: 116 ]

التالي السابق


[ ص: 116 ] قوله : ( عن ثوبان قال : ذبح رسول الله صلى الله عليه وسلم ضحيته ثم قال : يا ثوبان أصلح هذه فلم أزل أطعمه منها حتى قدم المدينة ) هذا فيه تصريح بجواز ادخار لحم الأضحية فوق ثلاث ، وجواز التزود منه ، وفيه : أن الادخار والتزود في الأسفار لا يقدح في التوكل ولا يخرج صاحبه عن التوكل ، وفيه : أن الضحية مشروعة للمسافر كما هي مشروعة للمقيم ، وهذا مذهبنا ، وبه قال جماهير العلماء ، وقال النخعي ، وأبو حنيفة : لا ضحية على المسافر ، وروي هذا عن علي - رضي الله تعالى عنه - وقال مالك وجماعة : لا تشرع للمسافر بمنى ومكة .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث