الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب تحريم الخمر وبيان أنها تكون من عصير العنب ومن التمر والبسر والزبيب وغيرها مما يسكر

1980 وحدثني أبو الطاهر أخبرنا ابن وهب أخبرني مالك بن أنس عن إسحق بن عبد الله بن أبي طلحة عن أنس بن مالك أنه قال كنت أسقي أبا عبيدة بن الجراح وأبا طلحة وأبي بن كعب شرابا من فضيخ وتمر فأتاهم آت فقال إن الخمر قد حرمت فقال أبو طلحة يا أنس قم إلى هذه الجرة فاكسرها فقمت إلى مهراس لنا فضربتها بأسفله حتى تكسرت [ ص: 132 ]

التالي السابق


[ ص: 132 ] قوله : ( فقمت إلى مهراس لنا فضربتها بأسفله حتى تكسرت ) المهراس : بكسر الميم وهو حجر منقور ، وهذا الكسر محمول على أنهم ظنوا أنه يجب كسرها وإتلافها كما يجب إتلاف الخمر ، وإن لم يكن في نفس الأمر هذا واجبا ، فلما ظنوه كسروها ، ولهذا لم ينكر عليهم النبي صلى الله عليه وسلم وعذرهم لعدم معرفتهم الحكم ، وهو غسلها من غير كسر ، وهكذا الحكم اليوم في أواني الخمر وجميع ظروفه ، سواء الفخار والزجاج والنحاس والحديد والخشب والجلود فكلها تطهر بالغسل ، ولا يجوز كسرها .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث