الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب في الظهار

2219 حدثنا موسى بن إسمعيل حدثنا حماد عن هشام بن عروة أن جميلة كانت تحت أوس بن الصامت وكان رجلا به لمم فكان إذا اشتد لممه ظاهر من امرأته فأنزل الله تعالى فيه كفارة الظهار حدثنا هارون بن عبد الله حدثنا محمد بن الفضل حدثنا حماد بن سلمة عن هشام بن عروة عن عروة عن عائشة مثله

التالي السابق


( أن جميلة كانت تحت أوس بن الصامت ) : وفي رواية يوسف بن عبد الله المتقدمة أن اسم زوجة أوس خويلة فلعلها كانت تدعى بالاسمين أو جميلة صفتها أي امرأة جميلة كانت تحت أوس والله أعلم ( وكان رجلا به لمم ) : قال الخطابي في المعالم : معنى اللمم هاهنا شدة الإلمام بالنساء وشدة الحرص والتوقان إليهن .

يدل على ذلك قوله في هذا [ ص: 246 ] الحديث من الرواية الأولى : كنت امرأ أصيب من النساء ما لا يصيب غيري ، وليس معنى اللمم هاهنا الخبل والجنون ولو كان به ذاك ثم ظاهر في تلك الحالة لم يكن يلزمه شيء ولا غيرها والله أعلم . انتهى .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث