الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

وفاة ثويبة مرضعة النبي صلى الله عليه وسلم

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

وفيها : توفيت ثويبة مرضعة النبي صلى الله عليه وسلم بلبن ابنها مسروح وكانت مولاة لأبي لهب أعتقها عام الهجرة . وكان النبي صلى الله عليه وسلم يبعث إليها إلى مكة بصلة وكسوة . حتى جاءه موتها سنة سبع مرجعه من خيبر ، فقال : " ما فعل ابنها مسروح ؟ قالوا : مات قبلها . وكانت خديجة تكرمها ، وطلبت شراءها من أبي لهب فامتنع . رواه الواقدي ، عن غير واحد . أرضعت النبي صلى الله عليه وسلم قبل حليمة أياما ، وأرضعت أيضا حمزة بن عبد المطلب ، وأبا سلمة بن عبد الأسد رضي الله عنهما .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث