الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

سورة الحج ( واختلفوا ) في : سكارى وما هم بسكارى فقرأ حمزة والكسائي وخلف ، ( سكرى ) بفتح السين ، وإسكان الكاف من غير ألف فيهما ، وقرأ الباقون بضم السين وفتح الكاف وألف بعدها ، وهم في الإمالة على أصولهم .

( واختلفوا ) في : ربت هنا وحم السجدة فقرأ أبو جعفر ( ربأت ) بهمزة مفتوحة بعد الباء في الموضعين ، وقرأ الباقون بحذف الهمزة فيهما ، وتقدم ليضل عن في إبراهيم ، وانفرد ابن مهران عن روح بإثبات الألف في خسر الدنيا على وزن فاعل وخفض [ ص: 326 ] الآخرة ، وكذا روى زيد عن يعقوب ، وهي قراءة حميد ومجاهد وابن محيصن وجماعة إلا ابن محيصن بنصب الآخرة .

( واختلفوا ) في : ثم ليقضوا فقرأ ابن عامر وأبو عمرو وورش ورويس بكسر اللام فيهما ، وافقهم قنبل في ليقضوا ، وانفرد ابن مهران بكسر اللام فيهما عن روح ، وكذلك انفرد فيهما الخبازي عن أصحابه عن الهاشمي عن ابن جماز عن أبي جعفر فخالفا سائر الناس في ذلك ، وقرأ الباقون بإسكان اللام فيهما ، وتقدم والصابئين لنافع وأبي جعفر ، في باب الهمز المفرد ، وتقدم هذان لابن كثير .

( واختلفوا ) في : لؤلؤا هنا وفاطر فقرأ عاصم والمدنيان بالنصب فيهما ، وافقهم يعقوب هنا ، وقرأ الباقون بالخفض في الموضعين ، وتقدم اختلافهم في إبدال همزته الساكنة في باب الهمز المفرد .

( واختلفوا ) في : سواء العاكف فيه ، فروى حفص بنصب سواء ، وقرأ الباقون بالرفع في ( ليوفوا ) و ( ليطوفوا ) ، فروى ابن ذكوان كسر اللام فيهما ، وقرأ الباقون بإسكانها منهما ، وروى أبو بكر فتح الواو وتشديد الفاء من ( وليوفوا ) .

( واختلفوا ) في : فتخطفه الطير فقرأ المدنيان بفتح الخاء وتشديد الطاء ، وقرأ الباقون بإسكان الخاء وتخفيف الطاء ، وتقدم الخلاف عنأبي جعفر في الريح في البقرة .

( واختلفوا ) في : منسكا في الحرفين من هذه السورة فقرأ حمزة والكسائي وخلف بكسر السين فيهما ، وقرأ الباقون بفتحها منهما .

( واختلفوا ) في لن ينال الله ولكن يناله فقرأ يعقوب بالتاء على التأنيث فيهما ، وقرأهما الباقون بالياء على التذكير .

( واختلفوا ) في : إن الله يدافع فقرأ ابن كثير ، والبصريان ( يدفع ) بفتح الياء والفاء ، وإسكان الدال من غير ألف ، وقرأ الباقون بضم الياء وفتح الدال وألف بعدها مع كسر الفاء .

( واختلفوا ) في : أذن للذين فقرأ المدنيان ، والبصريان ، وعاصم بضم الهمزة ، واختلف عن إدريس عن خلف ، فروى عنه الشطي كذلك ، وروى عنه الباقون بفتحها ، وكذلك قرأ الباقون .

( واختلفوا ) في : يقاتلون بأنهم فقرأ المدنيان ، وابن عامر وحفص بفتح التاء مجهلا ، وقرأ الباقون بكسرها مسمى ، [ ص: 327 ] وتقدم ( دفاع ) للمدنيين ويعقوب في البقرة .

( واختلفوا ) في : لهدمت صوامع فقرأ المدنيان ، وابن كثير بتخفيف الدال ، وقرأ الباقون بتشديدها ، وتقدم اختلافهم في إدغام التاء في فصل تاء التأنيث ، وتقدم اختلافهم في " كأين " ، وهمزه في الوقف عليه من آل عمران والهمز المفرد والوقف على الرسم .

( واختلفوا ) في : أهلكناها فقرأ البصريان ( أهلكتها ) بالتاء مضمومة من غير ألف ، وقرأ الباقون بالنون مفتوحة وألف بعدها ، وتقدم إبدال همز بئر في الهمز المفرد .

( واختلفوا ) في : تعدون فقرأ ابن كثير وحمزة والكسائي وخلف بالغيب ، وقرأ الباقون بالخطاب .

( واختلفوا ) في : معاجزين هنا ، وفي الموضعين من سبأ فقرأ ابن كثير وأبو عمرو بتشديد الجيم من غير ألف في الثلاثة ، وقرأ الباقون بالتخفيف والألف فيهن ، وتقدم تخفيف أمنيته لأبي جعفر من البقرة ، وتقدم وقف يعقوب على لهادي الذين في بابه ، وتقدم تشديد ( ثم قتلوا ) لابن عامر في آل عمران ، وتقدم انفراد ابن العلاف عن رويس في إدغام عاقب بمثل موافقة لأبي عمرو في الإدغام الكبير ، وتقدم اختلافهم في مدخلا من النساء و رءوف في البقرة .

( واختلفوا ) في : وأن ما يدعون هنا ولقمان فقرأ البصريان ، وحمزة والكسائي وحفص بالغيب ، وقرأ الباقون بالخطاب .

( واختلفوا ) في : إن الذين تدعون فقرأ يعقوب بالغيب ، وقرأ الباقون بالخطاب ، وتقدم ترجع الأمور في أوائل البقرة .

( وفيها من ياءات الإضافة ياء واحدة ) بيتي للطائفين فتحها المدنيان ، وهشام وحفص .

( ومن الزوائد ثنتان ) والباد أثبتها في الوصل أبو جعفر وأبو عمرو وورش ، وأثبتها في الحالين ابن كثير ويعقوب ، نكير أثبتها في الوصل ورش ، وفي الحالين يعقوب

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث