الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ذكر اختلافهم في سورة أم القرآن

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

ذكر اختلافهم في سورة أم القرآن

اختلفوا في ( مالك يوم الدين ) فقرأ عاصم ، والكسائي ، ويعقوب ، وخلف بالألف مدا ، وقرأ الباقون بغير ألف قصرا .

واختلفوا في : الصراط ، وصراط . فرواه رويس حيث وقع وكيف أتى بالسين ، واختلف ، عن قنبل ، فرواه عنه بالسين كذلك ابن مجاهد وهي رواية أحمد بن ثوبان ، عن قنبل ، ورواية [ ص: 272 ] 55 الحلواني عن القواس ، ورواه عنه ابن شنبوذ ، وكذلك سائر الرواة ، عن قنبل ، وبذلك قرأ الباقون إلا حمزة فروى عنه خلف بإشمام الصاد الزاي في جميع القرآن ، واختلف عن خلاد في إشمام الأول فقط ، أو حرفي الفاتحة خاصة ، أو المعروف باللام في جميع القرآن ، أو لا إشمام في الحرف الأول حسب ما في " التيسير " " والشاطبية " ، وبذلك قرأ الداني على أبي الفتح فارس ، وصاحب " التجريد " على عبد الباقي ، وهي رواية محمد بن يحيى الخنيسي ، عن خلاد ، وقطع له بالإشمام في حرفي الفاتحة فقط صاحب " العنوان " والطرسوسي من طريق ابن شاذان عنه ، وصاحب " المستنير " من طريق ابن البختري ، عن الوزان عنه ، وبه قطع أبو العز الأهوازي عن الوزان أيضا ، وهي طريق ابن حامد ، عن الصواف ، وقطع له بالإشمام في المعروف باللام خاصة هنا وفي جميع القرآن جمهور العراقيين ، وهي طريق بكار عن الوزان ، وبه قرأ صاحب التجريد على الفارسي والمالكي ، وهو الذي في روضة أبي علي البغدادي ، وطريق ابن مهران ، عن ابن أبي عمر ، عن الصواف عن الوزان ، وهي رواية الدوري ، عن سليم ، عن حمزة ، وقطع له بعدم الإشمام في الجميع صاحب " التبصرة " ، و " الكافي " ، و " التلخيص " ، و " الهداية " ، و " التذكرة " ، وجمهور المغاربة ، وبه قرأ الداني على أبي الحسن ، وهي طريق ابن الهيثم والطلحي ، ورواية الحلواني ، عن خلاد ، وانفرد ابن عبيد على أبي علي الصواف على الوزان عنه بالإشمام في المعرف والمنكر كرواية خلف ، عن حمزة في كل القرآن ، وهو ظاهر " المبهج " عن ابن الهيثم .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث