الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب النهي عن القتال في الفرقة ومن ترك قتال الفئة الباغية خوفا من أن يكون قتالا في الفرقة

جزء التالي صفحة
السابق

16297 ( وأخبرنا ) أبو عمرو الأديب الرزجاهي ، أنبأ أبو بكر الإسماعيلي ، أخبرني عبد الله بن محمد بن ناجية ، ثنا الحسن بن عبد العزيز الجروي ، ثنا عبد الله بن يحيى المعافري ، ثنا حيوة بن شريح ، عن بكر بن عمرو ، عن بكير بن عبد الله بن الأشج ، عن نافع ، عن ابن عمر - رضي الله عنه - : أن رجلا جاءه فقال : يا أبا عبد الرحمن ، ألا تسمع ما ذكر الله في كتابه : ( وإن طائفتان من المؤمنين اقتتلوا ) فما يمنعك أن تقاتل كما ذكر الله في كتابه . فقال : يا ابن أخي ، أعبر بهذه الآية ولا أقاتل ، أحب إلي من أن أعبر بالآية التي قال الله - عز وجل - قبلها : ( ومن يقتل مؤمنا متعمدا فجزاؤه جهنم ) الآية . قال : فإن الله قال : ( وقاتلوهم حتى لا تكون فتنة ) فقال ابن عمر : قد فعلناه على عهد رسول الله - صلى الله عليه وسلم - إذ كان الإسلام قليلا ، وكان الرجل يفتن عن دينه ، إما أن يقتلوه أو يوثقوه حتى ظهر الإسلام ، ولم تكن فتنة فلما رأى أنه لا يوافقه فيما يريد قال : فما قولك في علي وعثمان - رضي الله عنهما - ؟ فقال ابن عمر : أما عثمان فقد عفا الله عنه ، فكرهتم أن تعفوا عنه ، وأما علي فابن عم رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وختنه وأشار بيده فقال : هذا بيته حيث ترون . رواه البخاري في الصحيح عن الحسن بن عبد العزيز الجروي .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث