الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب صيام التطوع والخروج منه قبل تمامه

جزء التالي صفحة
السابق

8140 ( وقد أخبرنا ) أبو بكر بن الحارث الفقيه ، أنبأ أبو محمد بن حيان الأصبهاني ، ثنا إسحاق بن إبراهيم بن جميل ، ثنا محمد بن عمرو بن العباس ، ثنا سفيان بن عيينة ، عن طلحة بن يحيى ، عن عمته ، عن عائشة ، قالت : دخل علي النبي - صلى الله عليه وسلم - فقلت : خبأنا لك حيسا ، فقال : " إني كنت أريد الصوم ولكن قربيه ، وأقضي يوما مكانه . وكان أبو الحسن الدارقطني - رحمه الله تعالى - يحمل في هذا اللفظ على محمد بن عمرو بن العباس الباهلي هذا ، ويزعم : أنه لم يروه بهذا اللفظ غيره ، ولم يتابع عليه ، وليس كذلك فقد حدث به ابن عيينة في آخر عمره وهو عند أهل العلم بالحديث غير محفوظ .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث