الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب المحصر يذبح ويحل حيث أحصر

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

9861 ( أخبرنا ) أبو عبد الله الحافظ ، أنا أبو عبد الله محمد بن يعقوب ، وأبو أحمد بن إسحاق ، واللفظ لأبي أحمد قالا : أنا محمد بن إسحاق بن إبراهيم ، ثنا محمد بن عبد الله المخرمي ، ثنا يونس بن محمد ، ثنا شيبان ، عن قتادة قوله : { ليغفر لك الله ما تقدم من ذنبك وما تأخر ويتم نعمته عليك ويهديك صراطا مستقيما } قال : ، ثنا أنس بن مالك أنها أنزلت على رسول الله - صلى الله عليه وسلم - مرجعه من الحديبية ، وأصحابه مخالطو الحزن ، والكآبة قد حيل بينهم ، وبين مناسكهم ، ونحروا الهدي بالحديبية فقال نبي الله - صلى الله عليه وسلم - : " لقد أنزلت علي آية هي أحب إلي من الدنيا جميعا " . فقرأها على أصحابه فقالوا : هنيئا مريئا لنبي الله قد بين الله ماذا يفعل بك ، فماذا يفعل بنا ؟ فأنزل الله عز وجل في ذلك { ليدخل المؤمنين والمؤمنات جنات تجري من تحتها الأنهار } رواه مسلم في الصحيح ، عن عبد بن حميد ، عن يونس .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث