الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب الضحية عما في بطن المرأة وذكر أيام الأضحى

وحدثني عن مالك أنه بلغه عن علي بن أبي طالب مثل ذلك

التالي السابق


1052 1038 - ( مالك أنه بلغه عن علي بن أبي طالب مثل ذلك ) الذي قاله ابن عمر ، أخرجه ابن عبد البر من طريق زر عن علي قال : " الأيام المعدودات يوم النحر ويومان بعده اذبح في أيها شئت وأفضلها أولها " وقال الطحاوي : مثل هذا لا يكون رأيا فدل أنه توقيف انتهى .

وذهب ابن سيرين وحميد بن عبد الرحمن وداود الظاهري إلى اختصاص الضحية بيوم النحر لقوله - صلى الله عليه وسلم - في حجة الوداع : " ؛ أي يوم هذا ؟ قلنا : الله ورسوله أعلم فسكت حتى ظننا أنه سيسميه بغير اسمه فقال : أليس يوم النحر ؟ قلنا : بلى " أو وجهه أنه أضاف هذا اليوم إلى جنس النحر لأن اللام هنا جنسية فتعم فلا يبقى نحرا إلا في ذلك اليوم ، لكن قال القرطبي : التمسك بإضافة النحر إلى اليوم الأول ضعيف مع قوله تعالى : ويذكروا اسم الله في أيام معلومات على ما رزقهم من بهيمة الأنعام 45 ( سورة الحج : الآية 28 ) انتهى .

وقد أجاب الجمهور بأن المراد النحر الكامل المفضل ، والألف واللام كثيرا ما تستعمل للكمال نحو : [ ص: 120 ] ولكن البر ( سورة البقرة : الآية 189 ) وإنما الشديد الذي يملك نفسه ولذا كان اليوم الأول أفضل .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث