الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب منه في وقعة أحد

جزء التالي صفحة
السابق

10086 - وعن صفية بنت عبد المطلب أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - لما خرج إلى الخندق جعل نساءه في أطم يقال له : فارع ، وجعل معهن حسان بن ثابت ، وكان حسان يطلع على النبي - صلى الله عليه وسلم - فإذا شد على المشركين اشتد معه في الحصن ، وإذا رجع رجع وراءه ، قالت : فجاء أناس من اليهود فبقي أحدهم في الحصن حتى أطل علينا فقلت لحسان : قم إليه فاقتله ، فقال : ما ذاك في ، ولو كان في لكنت مع رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فضربت صفية رأسه حتى قطعته ، فلما قطعته قالت : يا حسان ، قم [ ص: 115 ] إلى رأسه فارم به إليهم وهم من أسفل الحصن ، فقال : والله ما ذاك في ، قالت : فأخذت برأسه فرميت به عليهم ، فقالوا : قد والله علمنا أن محمدا لم يكن يترك أهله خلوفا ليس معهم أحد ، وتفرقوا فذهبوا ، قالت : ومر قبل سعد بن معاذ وبه أثر صفرة ، كأنه كان مقرنا قبل ذلك ، وهو يقول :

مهلا قليلا تدرك الهيجا جمل لا بأس بالموت إذا حان الأجل



رواه الطبراني في الكبير والأوسط من طريق أم عروة بنت جعفر بن الزبير عن أبيها ، ولم أعرفهما ، وبقية رجاله ثقات .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث