الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب منه في وقعة أحد

جزء التالي صفحة
السابق

10091 - وعن سهل بن سعد أنه قال : يا رسول الله ، يوم أحد ما رأينا مثل ما أتى فلان ، أتاه رجل لقد فر الناس ، وما فر ، وما ترك للمشركين شاذة ولا فاذة إلا اتبعها يضربها بسيفه قال : " ومن هو ؟ " فنسب لرسول الله - صلى الله عليه وسلم - نسبه فلم يعرفه ، ثم وصف له بصفته فلم يعرفه حتى طلع الرجل بعينه ، فقال : ذا يا رسول الله ، الذي أخبرناك عنه ، فقال : " هذا " ، فقالوا : نعم ، فقال : " إنه من أهل النار " ، فاشتد ذلك على المسلمين ، قالوا : أينا من أهل الجنة إذا كان فلان من أهل النار ؟ ! فقال رجل من القوم : يا قوم ، انظروني فوالذي نفسي بيده لا يموت إلا مثل الذي أصبح عليه ، ولأكونن صاحبه من بينكم ، ثم راح على حدة في العدو ، فجعل الرجل يشد معه إذا شد ويرجع معه إذا رجع ، فينظر ما يصير إليه أمره حتى أصابه جرح أذلقه ، فاستعجل الموت ، فوضع قائم سيفه بالأرض ، ثم وضع ذبابه بين ثدييه ، ثم تحامل على سيفه حتى خرج من ظهره ، وخرج الرجل يعدو يقول : أشهد أن لا إله إلا الله ، وأشهد أنك رسول الله ، حتى وقف بين يدي رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فقال : " وذاك ماذا ؟ ! " ، فقال : يا رسول الله ، الرجل الذي ذكر لك فقلت : " إنه من أهل النار " فاشتد ذلك على المسلمين ، وقالوا : أينا من أهل الجنة إذا كان فلان من أهل النار ؟ فقلت : يا قوم ، انظروني ، فوالذي نفسي بيده لا يموت مثل الذي أصبح عليه ، ولأكونن صاحبه من بينكم ، فجعلت أشد معه أو أشد وأرجع معه إذا رجع ; أنظر إلى ما يصير أمره ، حتى أصابه جرح أذلقه ، فاستعجل الموت ، فوضع قائم سيفه بالأرض ، ووضع ذبابه بين ثدييه ، ثم تحامل على سيفه حتى خرج من بين ظهره ، فهو ذاك يا رسول الله ، يضطرب بين أضغاثه ، فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم : " إن الرجل ليعمل عمل أهل الجنة - فيما يبدو للناس - وإنه من أهل النار ، وإن الرجل ليعمل عمل أهل النار - حتى يبدو للناس - وإنه لمن أهل الجنة " .

قلت : هو في الصحيح باختصار .

رواه أبو يعلى ، ورجاله رجال الصحيح .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث