الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


جزء التالي صفحة
السابق

10243 وعن أسماء بنت أبي بكر قالت : لما وقف رسول الله - صلى الله عليه وسلم - بذي طوى ، قال أبو قحافة لابنة له من أصغر ولده : أي بنية أظهريني على أبي قبيس . قال : وقد كف بصره . قالت : فأشرفت به عليه ، فقال : يا بنية ماذا ترين ؟ قالت : أرى سوادا مجتمعا قال : تلك الخيل .

قالت : وأرى رجلا يسعى بين ذلك السواد مقبلا ومدبرا ، قال : يا بنية ، ذلك الوازع - يعني الذي يأمر الخيل ويتقدم إليها - قالت : قد والله انتشر السواد ، قال : إذا والله دفعت الخيل ، أسرعي بي إلى بيتي . وانحطت به ، وتلقاه الخيل قبل أن يصل إلى بيته ، وفي عنق الجارية طوق من ورق فتلقاها رجل فاقتلعه منها .

قالت : فلما دخل رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ودخل المسجد أتى أبو بكر بأبيه يقوده ، فلما رآه رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال : " هلا تركت الشيخ في بيته حتى أكون أنا آتيه فيه ؟ " . فقال أبو بكر : يا رسول الله ، هو أحق أن يمشي [ ص: 174 ] إليك من أن تمشي إليه ، قال : فأجلسه بين يديه ، ثم مسح صدره ثم قال له : " أسلم " فأسلم ، ودخل به أبو بكر على رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ورأسه كأنها ثغامة ، فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : " غيروا هذا من شعره " .

ثم قام أبو بكر فأخذ بيد أخته ، فقال : أنشد الله والإسلام طوق أختي ، فلم يجبه أحد ، فقال : يا أخية ، احتسبي طوقك
.

رواه أحمد والطبراني وزاد : فوالله إن الأمانة اليوم في الناس لقليلة . ورجالهما ثقات . ورواه من طريق آخر عن أسماء عن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال مثله ، ورجاله ثقات .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث