الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


جزء التالي صفحة
السابق

12420 وعن عبد الرحمن بن أبي بكرة قال : أتيت عبد الله بن عمرو في بيته ، وحوله سماطان من الناس وليس على فراشه أحد ، فجلست على فراشه مما يلي رجليه . فجاء رجل أحمر عظيم البطن فجلس ، فقال : من الرجل ؟ قلت : عبد الرحمن بن أبي بكرة . فقال : ومن أبو بكرة ؟ فقال : وما تذكر الرجل الذي وثب إلى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - من سور الطائف ؟ فقال : بلى . ثم أنشأ يحدثنا فقال : " يوشك أن يخرج ابن حمل الضأن [ ثلاث مرات ]" . قلت : وما حمل الضأن ؟ قال : " رجل أحد أبويه شيطان ، يملك الروم ، يجيء في ألف ألف من الناس خمسمائة ألف في البر وخمسمائة ألف في البحر ، ينزلون أرضا يقال لها العميق . فيقول لأصحابه : إن لي في سفينتكم بقية ، فيحرقها بالنار ثم يقول : لا رومية لكم ولا قسطنطينية لكم ، من شاء أن يفر . ويستمد المسلمون بعضهم بعضا حتى يمدهم أهل عدن أبين ، فيقول لهم المسلمون : الحقوا بهم فكونوا سلاحا واحدا ، فيقتتلون شهرا حتى يخوض في سنابكها الدماء ، وللمؤمن يومئذ كفلان من الأجر على من كان قبله ، إلا ما كان من أصحاب محمد - صلى الله عليه وسلم - فإذا كان آخر يوم من الشهر قال الله - تبارك وتعالى - : اليوم أسل سيفي وأنصر ديني وأنتقم من عدوي . فيجعل الله لهم الدائرة عليهم ، فيهزمهم الله حتى تستفتح القسطنطينية ، فيقول أميرهم : لا غلول اليوم . فبينما هم كذلك يقسمون بترسهم الذهب والفضة إذ نودي فيهم : أن الدجال قد خلفكم في دياركم ، فيدعون ما بأيديهم ويقتلون الدجال " .

رواه البزار موقوفا ، وفيه علي بن زيد وهو حسن الحديث ، وبقية رجاله ثقات .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث