الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


جزء التالي صفحة
السابق

1077 (85) باب

في الإمامة ، ومن أحق بها

[ 557 ] عن أبي سعيد الخدري قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : إذا كانوا ثلاثة فليؤمهم أحدهم ، وأحقهم بالإمامة أقرؤهم .

رواه أحمد (3 \ 24 و 48)، ومسلم (672)، والنسائي (2 \ 77) .

التالي السابق


(85) ومن باب : الإمامة ، ومن أحق بها

قوله " إذا كنتم ثلاثة فليؤمكم أكبركم " ليس له مفهوم خطاب ; لأنه إذا كانا اثنين أمهما أحدهما كما قال في الحديث حديث مالك بن الحويرث له ولصاحبه : إذا حضرت الصلاة فأذنا وأقيما ، وليؤمكما أكبركما . وإنما خص الثلاثة بالذكر لأنه سئل عنهم ، والله تعالى أعلم .

[ ص: 297 ] وقوله “ وأحقهم بالإمامة أقرؤهم " ; أي : أكثرهم قرآنا ، كما قال البخاري من حديث عمرو بن سلمة : ويؤمكم أكثركم قرآنا . ومحمله على أنه إذا اجتمع جماعة صالحون للإمامة فكان أحدهم أكثر قرآنا كان أحقهم بالإمامة للمزية الحاصلة فيه ، فلو كانوا قد استظهروا القرآن كله فيرجح من كان أتقنهم قراءة وأضبط لها وأحسن ترتيلا ، فهو الأقرأ بالنسبة إلى هؤلاء .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث