الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب من أين يبدأ بالقصر إذا خرج من وطنه

جزء التالي صفحة
السابق

1114 (90) باب

من أين يبدأ بالقصر إذا خرج من وطنه ، واستمراره على القصر ما لم ينو إقامة

[ 572 ] عن أنس بن مالك أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - صلى الظهر بالمدينة أربعا ، وصلى العصر بذي الحليفة ركعتين .

رواه أحمد (3 \ 177 و 186)، والبخاري (1089)، ومسلم (690) (10)، وأبو داود (1202)، والترمذي (546)، والنسائي (1 \ 234) .

التالي السابق


(90) ومن باب : من أين يبدأ بالقصر ؟

قول أنس " إن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - صلى الظهر بالمدينة أربعا ، وصلى العصر بذي الحليفة ركعتين " ، هذا كان وقد أزمع - صلى الله عليه وسلم - على سفره إلى مكة ، والظاهر أنه كان في حجته ، وبين ذي الحليفة والمدينة نحو من ستة أميال ، وقيل سبعة . واختلف [ ص: 332 ] في الموضع الذي يبدأ منه بالقصر المسافر ; فذهب جمهور السلف والعلماء إلى أنه إذا خرج من بيوت المدينة قصر ، وإذا دخلها راجعا من سفره أتم . ومحصول مشهور مذهب مالك هذا ، وروي عنه أنه لا يقصر حتى يجاوز ثلاثة أميال إن كانت القرية مما تجمع فيها الجمعة ، فإذا رجع أتم من هناك . وروي عن عطاء وغيره وجماعة من أصحاب عبد الله أنه إذا أراد السفر قصر قبل خروجه . وروي عن مجاهد : لا تقصر إذا خرجت يومك إلى الليل . ولم يوافقه أحد على هذا ، والصحيح مذهب الجمهور . وفي حديث أنس ما يرد قول عطاء ومن قال بقوله وقول مجاهد ; فإنه قصر بعدما فارق المدينة وقبل الليل ، فكان ذلك ردا لقولهما .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث