الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


[ ص: 564 ] باب صيد الحرمين ونباتهما أي حكم ذلك ( وحكم صيد حرم مكة حكم صيد الإحرام ) فيحرم حتى على محل إجماعا لخبر ابن عباس قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم فتح مكة : { إن هذا البلد حرمه الله يوم خلق السموات والأرض ، فهو حرام بحرمة الله تعالى إلى يوم القيامة } الحديث ، وفيه { ولا ينفر صيدها } متفق عليه ويضمن بريه بالجزاء نصا ، لما سبق عن الصحابة رضي الله تعالى عنهم ويدخله الصوم ، كصيد الإحرام وصغير وكافر كغيرهما ( حتى في تملكه ) فلا يملكه ابتداء بغير إرث ( إلا أنه ) أي الحرم ( يحرم صيد بحريه ) أي الحرم لعموم الخبر ( ولا جزاء فيه ) أي صيد بحر بالحرم لعدم وروده

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث