الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الربع الثالث من الجزء الرابع عشر

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

[ ص: 178 ] عما يشركون معا قرأ الأخوان وخلف بتاء الخطاب والباقون بياء الغيبة .

ينـزل قرأ المكي والبصري ورويس بالتخفيف ، وقرأ روح بتاء مثناة مفتوحة ونون مفتوحة وزاي مفتوحة مشددة ورفع الملائكة ، والباقون بالتشديد وكلهم ينصبون تاء الملائكة إلا روحا فيرفعها كما سبق .

أنذروا ، تأكلون ، بالغيه ، منه ، والحمير ، جائر ، لرءوف ، تذكرون ، غير ، منكرة ، مستكبرون ، قيل ، أساطير ، يزرون ، عليهم السقف ، يخزيهم ، فيهم ، فلبئس كله واضح .

فاتقون أثبت يعقوب الياء في الحالين وحذفها غيره كذلك .

دفء لهشام وحمزة في الوقف عليه النقل مع السكون والإشمام والروم .

لرءوف ، سبق كثيرا في البقرة وغيرها .

بشق الأنفس فتح الشين أبو جعفر وكسرها غيره .

قصد قرأ بالإشمام الأخوان ورويس وخلف ، وغيرهم بالصاد الخالصة .

ينبت قرأ شعبة بالنون مكان الياء التحتية ، وغيره بالياء .

والشمس والقمر والنجوم مسخرات قرأ ابن عامر برفع آخر الأسماء الأربعة وحفص بنصب والشمس والقمر - وبرفع والنجوم مسخرات والباقون بنصب آخر الأربعة ولا يخفى أن نصب مسخرات يكون بالكسرة لكونه جمعا بألف وتاء .

" والذين تدعون " قرأ يعقوب وعاصم بالياء التحتية ، والباقون بالتاء الفوقية .

شركائي قرأ البزي بالهمز كغيره من باقي العشرة وما ذكره الشاطبي تبعا للداني في التيسير من أن له ترك الهمز بخلف عنه ضعيف لا يقرأ به وقد أشار الشاطبي إلى ضعفه بقوله : هلهلا ، وقال صاحب النشر : والحق أن هذه الرواية لم تثبت عن البزي من طريق التيسير الشاطبية ولا من طريق كتابنا . وهو وجه ذكره الداني حكاية لا دراية ، انتهى .

وفيه لحمزة وقفا تسهيل الهمز مع المد والقصر .

تشاقون قرأ نافع بكسر النون ، والباقون بفتحها .

الذين تتوفاهم قرأ حمزة وخلف بالياء التحتية فيهما والباقون بالتاء الفوقية كذلك .

سوء لحمزة وهشام وقفا النقل والإدغام وعلى كل السكون المحض والروم .

المتكبرين آخر الربع . [ ص: 179 ]

الممال

أتى ، وتعالى معا ، و لهداكم ، وألقى ، فأتى عند الوقف عليه ، وأتاهم و تتوفاهم و بلى ، مثوى لدى الوقف عليه للأصحاب بالإمالة ولورش بالتقليل بخلفه . شاء لابن ذكوان وخلف وحمزة وترى لدى الوقف عليه بالإمالة للبصري والأصحاب وبالتقليل لورش وعند الوصل بالإمالة للسوسي بخلف عنه . أوزار و الكافرين بالإمالة للبصري والدوري والتقليل لورش ووافق رويس في إمالة الكافرين .

المدغم

" الكبير وسخر لكم ، والنجوم مسخرات ، يخلق كمن ، يعلم ما معا ، قيل لهم ، أنـزل ربكم ، الملائكة ظالمي ، السلم ما ، ولا إدغام في والحمير لتركبوها ، ولا في البحر لتأكلوا .

لفتح رائهما بعد ساكن .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث