الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قال الله تعالى ويأتيه الموت من كل مكان وما هو بميت ومن ورائه عذاب غليظ

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

قوله تعالى: يمحو الله ما يشاء ويثبت وعنده أم الكتاب

وفسر "أم الكتاب " باللوح المحفوظ، وبالذكر، في قوله تعالى: يمحو الله ما يشاء ويثبت وعنده أم الكتاب

وعن ابن عباس - رضي الله عنهما -، أنه سأل كعبا ، عن "أم الكتاب " فقال: علم الله ما هو خالق، وما خلقه عاملون، فقال لعلمه: كن كتابا، فكان كتابا .

ولا ريب أن علم الله تعالى قديم أزلي لم يزل عالما بما يحدثه من مخلوقات، ثم إنه تعالى كتب ذلك في كتاب عنده قبل خلق السماوات والأرض، كما قال تعالى: ما أصاب من مصيبة في الأرض ولا في أنفسكم إلا في كتاب من قبل أن نبرأها إن ذلك على الله يسير

وفي "صحيح البخاري " عن عمران بن حصين ، عن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال: "كان الله ولا شيء قبله، وكان عرشه على الماء، وكتب في الذكر كل شيء، ثم خلق السماوات والأرض " . [ ص: 586 ] وفي "صحيح مسلم " عن عبد الله بن عمرو بن العاص ، عن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال: "إن الله كتب مقادير الخلائق قبل أن يخلق السماوات والأرض بخمسين ألف سنة، وكان عرشه على الماء" .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث