الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ثم دخلت سنة خمس وثلاثين ومائتين

جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 122 ] 235

ثم دخلت سنة خمس وثلاثين ومائتين

ذكر قتل إيتاخ

قد ذكرنا ما كان منه مع المتوكل وسبب حجه ، فلما عاد من مكة كتب المتوكل إلى إسحاق بن إبراهيم ببغداذ يأمره بحبسه ، وأنفذ المتوكل كسوة وهدايا إلى طريق إيتاخ ، فلما قرب إيتاخ من بغداد خرج إسحاق بن إبراهيم إلى لقائه ، وكان إيتاخ أراد المسير على الأنبار إلى سامرا ، فكتب إليه إسحاق : إن أمير المؤمنين قد أمر أن تدخل بغداد ، وأن يلقاك بنو هاشم ، ووجوه الناس ، وأن تقعد لهم في دار خزيمة بن خازم ، وتأمر لهم بالجوائز .

فجاء إلى بغداد ، فلقيه إسحاق بن إبراهيم ، فلما رآه إسحاق أراد النزول له ، فحلف عليه إيتاخ أن لا يفعل ، وكان في ثلاثمائة من غلمانه وأصحابه ، فلما صار بباب دار خزيمة وقف إسحاق ، وقال له : أصلح الله الأمير ، ليدخل ! فدخل إيتاخ ، ووقف إسحاق على الباب ، فمنع أصحابه من الدخول عليه ، ووكل بالأبواب ، وأقام عليها الحرس ، فحين رأى إيتاخ ذلك ، قال : قد فعلوها ، ولو يفعلوا ذلك ببغداذ ما قدروا عليه ، وأخذوا معه ولديه منصورا ومظفرا ، وكاتبيه سليمان بن وهب ، وقدامة بن زياد ، فحبسوا ببغداذ أيضا .

وأرسل إيتاخ إلى إسحاق : قد علمت ما أمرني به المعتصم والواثق في أمرك ، وكنت أدافع عنك ، فليشفعني ذلك عندك في ولدي ، فأما أنا فقد مر بي شدة ورخاء ، فما أبالي ما أكلت وما شربت ، وأما هذان الغلامان ( فلم يعرفا البؤس ) ، [ ص: 123 ] فاجعل لهما طعاما يصلحهما .

ففعل إسحاق ذلك ، وقيد إيتاخ ، وجعل في عنقه ثمانين رطلا ، فمات في جمادى الآخرة سنة خمس وثلاثين ومائتين ، وأشهد إسحاق جماعة من الأعيان أنه لا ضرب به ولا أثر .

وقيل : كان سبب موته أنهم أطعموه ، ومنعوه الماء حتى مات عطشا .

وأما ولداه فإنهما بقيا محبوسين حياة المتوكل ، فلما ولي المنتصر أخرجهما ، فأما مظفر فبقى بعد أن خرج من السجن ثلاثة أشهر ومات ، وأما منصور فعاش بعده .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث