الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الاستثناء في المشي إلى بيت الله

الاستثناء في المشي إلى بيت الله قلت : أرأيت من قال : علي المشي إلى بيت الله ، إلا أن يبدو لي ، أو إلا أن أرى خيرا من ذلك ما عليه ؟

قال : عليه المشي ، وليس استثناؤه هذا بشيء ، لأن مالكا قال لا استثناء في المشي إلى بيت الله ، وهو قول أشهب .

قلت : أرأيت إن قال علي المشي إلى بيت الله إن شاء فلان ؟

قال : هذا لا يكون عليه المشي إلا أن يشاء فلان . وليس هذا باستثناء ، وإنما مثل ذلك مثل الطلاق ، أن يقول الرجل امرأتي طالق إن شاء فلان ، أو غلامي حر إن شاء فلان ، فلا يكون عليه شيء حتى يشاء فلان ، ولا استثناء في طلاق ولا في عتاق ولا في مشي ولا صدقة

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث