الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

القول في تأويل قوله تعالى "فمن كفر بعد ذلك منكم فقد ضل "

القول في تأويل قوله عز ذكره ( فمن كفر بعد ذلك منكم فقد ضل سواء السبيل ( 12 ) )

قال أبو جعفر : يقول عز ذكره : فمن جحد منكم ، يا معشر بني إسرائيل شيئا مما أمرته به فتركه ، أو ركب ما نهيته عنه فعمله بعد أخذي الميثاق عليه بالوفاء لي بطاعتي واجتناب معصيتي "فقد ضل سواء السبيل" يقول : فقد أخطأ قصد الطريق الواضح ، وزل عن منهج السبيل القاصد .

"والضلال" ، الركوب على غير هدى ، وقد بينا ذلك بشواهده في غير هذا الموضع .

وقوله : "سواء" يعني به وسط ، و"السبيل" ، الطريق .

وقد بينا تأويل ذلك كله في غير هذا الموضع ، فأغنى عن إعادته في هذا الموضع .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث