الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الآية الثالثة قوله تعالى من كان يريد العاجلة عجلنا له فيها ما نشاء

الآية الثالثة :

قوله تعالى : { من كان يريد العاجلة عجلنا له فيها ما نشاء لمن نريد ثم جعلنا له جهنم يصلاها مذموما مدحورا ومن أراد الآخرة وسعى لها سعيها وهو مؤمن فأولئك كان سعيهم مشكورا } .

قد قدمنا أن الأعمال بالنية ولكل امرئ ما نوى ، وبينا أن من أراد غير الله فهو متوعد ، وأوضحنا أن آية الشورى مطلقة في أن من أراد الدنيا يؤتيه الله منها ، وليس له في الآخرة نصيب وهذه مقيدة في أنه إنما يؤتى حقه في الدنيا من يشاء الله أن يؤتيه ذلك .

وليس الوعد بذلك عاما لكل أحد ، ولا يعطى لكل مريد ، لقوله : { عجلنا له فيها } الآية .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث