الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الربع السادس من الجزء الثامن عشر

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

دري قرأ أبو عمرو والكسائي بكسر الدال ، وبعد الراء ياء ساكنة مدية بعدها همزة وكذلك شعبة وحمزة غير أنهما يضمان الدال . والباقون بضم الدال وبعد الراء ياء مشددة مع عدم الهمزة ، ولحمزة في الوقف عليه الإبدال مع الإدغام ، وعليه السكون المحض والإشمام والروم .

يوقد قرأ المكي وأبو جعفر والبصريان بتاء مفتوحة وواو مفتوحة مع تشديد القاف وفتح الدال . وقرأ نافع والشامي وحفص بياء تحتية مضمومة وواو ساكنة بعدها مع تخفيف القاف ورفع الدال . والباقون بتاء فوقية وواو ساكنة مدية بعدها ، مع تخفيف القاف ورفع الدال

يضيء لحمزة وهشام وقفا النقل والإدغام ، وعلى كل السكون والإشمام والروم .

تمسسه ، بيوت . لا تلهيهم . الصلاة . يحسبه . والطير . يؤلف . من خلاله . وينـزل ، مبينات . يشاء ، إلى . يشاء ، إن . صراط ، جلي .

يسبح فتح الباء الشامي وشعبة ، وكسرها غيرهما .

الظمآن لا توسط ولا مد فيه لورش لوقوع الهمز بعد ساكن صحيح ، وفيه لحمزة وقفا النقل .

سحاب ظلمات قرأ البزي بترك تنوين سحاب مع جر ظلمات ، وقنبل بتنوين سحاب مع جر ظلمات كذلك ، وغيرهما بتنوين سحاب ورفع ظلمات .

يذهب قرأ أبو جعفر بضم الياء وكسر الهاء ، والباقون بفتح الياء والهاء .

خلق كل قرأ الأخوان وخلف خالق بألف بعد الخاء ، وكسر اللام ، ورفع القاف ، وخفض لام كل ، والباقون خلق بترك الألف وفتح اللام والقاف ونصب لام كل .

ليحكم معا قرأ أبو جعفر بضم الياء وفتح الكاف وغيره بفتح الياء وضم الكاف .

ويتقه قرأ قالون ويعقوب بكسر القاف والهاء من غير إشباع . ولهشام وجهان : أحدهما كقالون ، والثاني بكسر القاف والهاء مع الإشباع . وقرأ حفص بسكون القاف وكسر الهاء من غير إشباع ، وأبو عمرو وشعبة وابن وردان بكسر القاف وإسكان الهاء . وورش والمكي وابن ذكوان وخلف عن حمزة ، وفي اختياره والكسائي بكسر القاف والهاء مع الإشباع . ولخلاد وجهان : أحدهما كشعبة ، والثاني كورش . وأما ابن جماز فليس له من طريق التحبير إلا الإشباع ، وهذا على ما في النسخ الصحيحة للدرة وامدد جد ، وروي عنه القصر أيضا على ما في بعض النسخ . ويتقه جد حز غير أنه ليس من طريق التحبير ، فينبغي الاقتصار له على المد ، والله أعلم .

الفائزون آخر الربع . [ ص: 225 ]

الممال

كمشكاة بالإمالة لدوري الكسائي ، ولا تقليل فيه لورش ، للناس لدوري البصري ، جاء لابن ذكوان وحمزة وخلف ، فوفاه و يغشاه و يتولى بالإمالة للأصحاب والتقليل لورش بخلف عنه . يراها ، فترى الودق لدى الوقف عليه بالإمالة للأصحاب والبصري والتقليل لورش ، وعند وصل فترى بالودق"يكون للسوسي الإمالة بخلف عنه . بالأبصار للبصري والدوري ، وبالتقليل لورش ، ولا إمالة في سنا لكونه واويا .

المدغم

" الكبير " يكاد زيتها ، الأمثال للناس ، والآصال * رجال ، والأبصار * ليجزيهم ، فيصيب به ، يكاد سنا ، يذهب بالأبصار ، خلق كل دابة ، من بعد ذلك ، ليحكم بينهم معا .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث