الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

القول في تأويل قوله تعالى " متاعا لكم وللسيارة "

القول في تأويل قوله ( متاعا لكم وللسيارة )

قال أبو جعفر : يعني - تعالى ذكره - بقوله : " متاعا لكم " منفعة لمن كان منكم مقيما أو حاضرا في بلده ، يستمتع بأكله وينتفع به " وللسيارة " يقول : ومنفعة أيضا ومتعة للسائرين من أرض إلى أرض ، ومسافرين يتزودونه في سفرهم مليحا .

و " السيارة " جمع " سيار " .

وبنحو الذي قلنا في ذلك قال أهل التأويل .

ذكر من قال ذلك :

12731 - حدثني يعقوب قال : حدثنا هشيم قال : أخبرني أبو إسحاق ، عن عكرمة أنه قال في قوله : " متاعا لكم وللسيارة " قال : لمن كان بحضرة البحر ، " وللسيارة " السفر .

12732 - حدثني يعقوب قال : حدثنا ابن علية ، عن سعيد بن أبي عروبة ، عن قتادة في قوله : " وطعامه متاعا لكم وللسيارة " ما قذف البحر ، وما يتزودون في أسفارهم من هذا المالح يتأولها على هذا .

12733 - حدثنا بشر بن معاذ قال : حدثنا جامع عن حماد قال : حدثنا [ ص: 72 ] يزيد بن زريع قال : حدثنا سعيد ، عن قتادة : " وطعامه متاعا لكم وللسيارة " مملوح السمك ، ما يتزودون في أسفارهم .

12734 - حدثنا سليمان بن عمر بن خالد الرقي قال : حدثنا مسكين بن بكير قال : حدثنا عبد السلام بن حبيب النجاري ، عن الحسن في قوله : " وللسيارة " قال : هم المحرمون .

12735 - حدثني محمد بن الحسين قال : حدثنا أحمد بن مفضل قال : حدثنا أسباط ، عن السدي : " وطعامه متاعا لكم وللسيارة " أما " طعامه " فهو المالح منه ، بلاغ يأكل منه السيار في الأسفار .

12736 - حدثنا المثنى قال : حدثنا أبو صالح قال : حدثني معاوية بن صالح ، عن علي بن أبي طلحة ، عن ابن عباس : " وطعامه متاعا لكم وللسيارة " قال : " طعامه " مالحه ، وما قذف البحر منه ، يتزوده المسافر وقال مرة أخرى : مالحه ، وما قذف البحر . فمالحه يتزوده المسافر .

12737 - حدثني محمد بن سعد قال : حدثني أبي قال : حدثني عمي قال : حدثني أبي ، عن أبيه ، عن ابن عباس : " وطعامه متاعا لكم وللسيارة " يعني : المالح يتزوده . [ ص: 73 ]

وكان مجاهد يقول في ذلك بما : -

12738 - حدثني محمد بن عمرو قال : حدثنا أبو عاصم قال : حدثنا عيسى ، عن ابن أبي نجيح ، عن مجاهد : " وطعامه متاعا لكم " قال : أهل القرى " وللسيارة " أهل الأمصار .

12739 - حدثنا القاسم قال : حدثنا الحسين قال : حدثني حجاج ، عن ابن جريج ، عن مجاهد قوله : " متاعا لكم " قال : لأهل القرى " وللسيارة " قال : أهل الأمصار ، والحيتان للناس كلهم .

وهذا الذي قاله مجاهد : من أن " السيارة " هم أهل الأمصار ، لا وجه له مفهوم ، إلا أن يكون أراد بقوله : " هم أهل الأمصار " هم المسافرون من أهل الأمصار ، فيجب أن يدخل في ذلك كل سيارة ، من أهل الأمصار كانوا أو من أهل القرى . فأما " السيارة " فلا نعقله : المقيمون في أمصارهم .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث