الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

طس سكت أبو جعفر على طا وسين سكتة لطيفة من غير تنفس .

القرآن معا ، الصلاة ، ظلم ، مبصرة ، سحر ، لهو ، وحشر ، الطير ، كله جلي .

سوء لحمزة وهشام في الوقف عليه النقل والإدغام ، وكل منهما مع السكون والروم والإشمام فالأوجه ستة .

إني ءانست فتح الياء المدنيان والمكي والبصري ، وأسكنها غيرهم .

بشهاب قبس قرأ بتنوين شهاب الكوفيون ويعقوب ، وبترك التنوين غيرهم .

لدي و علي و والدي وقف يعقوب عليها بهاء السكت .

على واد وقف الكسائي ويعقوب بالياء ، والباقون بحذفها ، ولا خلاف في حذفها وصلا للساكنين .

لا يحطمنكم قرأ رويس بإسكان النون ، وغيره بفتحها مشددة .

أوزعني أن فتح الياء البزي وورش وأسكنها سواهما .

ما لي لا أرى فتح الياء ابن كثير وهشام وعاصم والكسائي ; وأسكنها غيرهم .

أو ليأتيني قرأ المكي بنونين الأولى مفتوحة مشددة ، والثانية مكسورة مخففة ، وغيرهم بنون واحدة مكسورة مشددة .

فمكث فتح الكاف روح وعاصم وضمها غيرهما .

من سبإ قرأ البزي والبصري بفتح الهمز من غير تنوين . وقنبل بإسكانها ، والباقون بكسرها منونة ، وأبدل الهمز وقفا حمزة وهشام ولهما تسهيله بالروم ، ولا يبدله السوسي وقفا لعدم سكون همزه أصالة.

ألا يسجدوا قرأ الكسائي وأبو جعفر ورويس بتخفيف اللام ولهم الوقف ابتداء [ ص: 235 ] على ألا يا ، معا ويبتدئون باسجدوا بهمزة مضمومة ولهم الوقف اختبارا كذلك على ألا وحدها ويا وحدها والابتداء أيضا اسجدوا بهمزة مضمومة . أما في حالة الاختيار فلا يصح الوقف على ألا ، ولا على يا ، بل يتعين وصلهما باسجدوا ، والباقون بتشديد اللام .

الخبء وقف هشام وحمزة بنقل حركة الهمزة إلى الباء مع إسكانها للوقف وليس لهما إلا هذا الوجه .

تخفون : و تعلنون قرأ حفص والكسائي بتاء الخطاب ، والباقون بياء الغيبة .

العظيم آخر الربع .

الممال

طس بإمالة الطاء لشعبة والأخوين وخلف ، و هدى و لتلقى عند الوقف ، و ولى و ترضاه بالإمالة للأصحاب والتقليل لورش بخلف عنه .

وبشرى و لا أرى عند الوقف عليه بالإمالة للأصحاب والبصري والتقليل لورش ، وعند وصل أرى بالهدهد يكون للسوسي الإمالة والفتح ، موسى كله بالإمالة للأصحاب والتقليل للبصري وورش بخلفه . جاءها و جاءتهم لابن ذكوان وخلف وحمزة ، النار بالإمالة للبصري والدوري والتقليل لورش .

رآها بتقليل الراء والهمزة مع ثلاثة البدل لورش ، وبإمالة الراء والهمزة لشعبة والأخوين وخلف ، وبإمالتهما معا ، وفتحهما معا لابن ذكوان ، وبإمالة الهمزة وحدها لأبي عمرو .

المدغم

" الصغير " أحطت ، اتفقوا على إدغام الطاء في التاء مع بقاء صفة الإطباق في الطاء .

الكبير بالآخرة زينا ، وورث سليمان ، وحشر لسليمان ، وقال رب ، زين لهم ، ويعلم معا .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث