الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 10 ] الباب الأول

في الأوقات

وهي مأخوذة من التوقيت وهو التحديد ، وسمي الزمان وقتا لما حدد بفعل معين فكل وقت زمان ، وليس كل زمان وقتا ، والزمان عند أهل السنة : اقتران حادث بحادث قال المازري : إن اقترن خفي بجلي سمي الجلي زمانا نحو جاء زيد طلوع الشمس ، فطلوع الشمس زمان المجيء إذا كان الطلوع معلوما ، والمجي خفيا ، ولو خفي طلوع الشمس عند ضرير أو مسجون قلت له : تطلع الشمس عند مجيء زيد فيكون المجي زمان الطلوع ، وقيل : هو حركات الفلك فإذا تحرك الفلك بالشمس على أفقها فهو النهار أو تحته فهو الليل وقد نصب الله تعالى الأزمان أسبابا كما نصب الأوصاف وفيها سبعة فصول .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث