الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الآية الخامسة عشرة قوله تعالى يا أيها النبي إنا أحللنا لك أزواجك اللاتي آتيت أجورهن وما ملكت يمينك

الآية الخامسة عشرة : قوله تعالى : { يا أيها النبي إنا أحللنا لك أزواجك اللاتي آتيت أجورهن وما ملكت يمينك مما أفاء الله عليك وبنات عمك وبنات عماتك وبنات خالك وبنات خالاتك اللاتي هاجرن معك وامرأة مؤمنة إن وهبت نفسها للنبي إن أراد النبي أن يستنكحها خالصة لك من دون المؤمنين قد علمنا ما فرضنا عليهم في أزواجهم وما ملكت أيمانهم لكي لا يكون عليك حرج وكان الله غفورا رحيما }

فيها ثمان وعشرون مسألة :

المسألة الأولى : في سبب نزولها :

روى الترمذي وغيره أن أم هانئ بنت أبي طالب { قالت : خطبني رسول الله صلى الله عليه وسلم واعتذرت إليه ، فعذرني ، ثم أنزل الله تعالى : { يا أيها النبي إنا أحللنا لك أزواجك اللاتي آتيت أجورهن وما ملكت يمينك مما أفاء الله عليك وبنات عمك وبنات عماتك وبنات خالك وبنات خالاتك اللاتي هاجرن معك وامرأة مؤمنة إن وهبت نفسها للنبي } [ قالت : فلم أكن أحل له ; لأني لم أهاجر ، كنت من الطلقاء } ] قال أبو عيسى : هذا حديث [ حسن صحيح ] لا يعرف إلا من حديث السدي . قال القاضي : وهو ضعيف جدا ، ولم يأت هذا الحديث من طريق صحيح يحتج في مواضعه بها .

[ ص: 589 ] المسألة الثانية : { يا أيها النبي } قد تقدم تفسيره في هذا الكتاب .

المسألة الثالثة : قوله تعالى : { أحللنا لك } وقد تقدم القول في تفسير الإحلال والتحريم في سورة النساء وغيرها .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث