الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


جزء التالي صفحة
السابق

( 2483 ) مسألة : قال : ( فإذا فرغ من السعي ، فإن كان متمتعا قصر من شعره ، ثم قد حل ) المتمتع الذي أحرم بالعمرة من الميقات ، فإذا فرغ من أفعالها ، وهي الطواف والسعي ، قصر أو حلق ، وقد حل به من عمرته ، إن لم يكن معه هدي ; لما روى ابن عمر ، قال : { تمتع الناس مع رسول الله صلى الله عليه وسلم بالعمرة إلى الحج ، فلما قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم مكة قال للناس : من كان معه هدي فإنه لا يحل من شيء حرم منه ، حتى يقضي حجه ، ومن لم يكن معه هدي ، فليطف بالبيت ، وبالصفا والمروة ، وليقصر ، وليحلل } . متفق عليه . ولا نعلم فيه خلافا . ولا يستحب تأخير التحلل . قال أبو داود : سمعت أحمد ، سئل عمن دخل مكة معتمرا ، فلم يقصر حتى كان يوم التروية ، عليه شيء ؟ قال : هذا لم يحل بعد ، يقصر ، ثم يهل بالحج ، وليس عليه شيء ، وبئس ما صنع .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث