الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى لعلك باخع نفسك ألا يكونوا مؤمنين

جزء التالي صفحة
السابق

لعلك باخع نفسك [3]

خبر لعل ألا يكونوا قال الفراء : في موضع نصب لأنهما جزاء. قال أبو جعفر : وإنما يقال: إن مكسورة لأنها جزاء، كذا المتعارف. والقول في هذا ما قاله أبو إسحاق في كتابه "في القرآن" قال: "أن" في موضع نصب مفعول له والمعنى: لعلك قاتل نفسك لتركهم الإيمان .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث