الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى أولم يكن لهم آية أن يعلمه علماء بني إسرائيل

جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 192 ] أولم يكن لهم آية أن يعلمه علماء بني إسرائيل [197]

أي أو لم يكن لهم علم علماء بني إسرائيل الذين أسلموا صحة نبوة محمد صلى الله عليه وسلم فما عندهم في التوراة والإنجيل آية واضحة. ومن قرأ (تكن) أنث لأن أن يعلمه هو الآية كما قال:

فمضى وقدمها وكانت عادة منه إذا هي عردت إقدامها



ويبعد رفع "آية" لأن أن يعلمه هو الآية، وقرأ عاصم الجحدري (أن تعلمه علماء بني إسرائيل) ولو نـزلناه على بعض الأعجمين [198] .

وقرأ الحسن (على بعض الأعجميين) قال أبو جعفر : يقال: رجل أعجم وأعجمي إذا كان غير فصيح، وإن كان عربيا، ورجل عجمي أصله من العجم، وإن كان فصيحا ينسب إلى أصله إلا أن الفراء أجاز أن يقال: رجل عجمي .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث