الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى واذكر عبادنا إبراهيم وإسحاق ويعقوب

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

قوله تعالى : واذكر عبادنا إبراهيم الآيات .

أخرج سعيد بن منصور ، وعبد بن حميد ، وابن جرير ، وابن أبي حاتم عن ابن عباس أنه كان يقرأ : (واذكر عبدنا إبراهيم) ويقول : إنما ذكر إبراهيم، ثم ذكر بعده ولده .

وأخرج عبد بن حميد عن عاصم ، أنه قرأ : واذكر عبادنا على الجماع؛ إبراهيم وإسحاق ويعقوب .

وأخرج ابن جرير ، وابن المنذر ، وابن أبي حاتم عن ابن عباس في قوله : أولي الأيدي والأبصار قال : الفقه في الدين .

وأخرج ابن المنذر عن ابن عباس في قوله : أولي الأيدي قال : القوة في العبادة، والأبصار . قال : القوة في الدين .

وأخرج ابن المنذر عن ابن عباس في قوله : أولي الأيدي والأبصار قال القوة في العبادة، والأبصار قال : البصر في أمر الله .

[ ص: 609 ] وأخرج عبد بن حميد عن سعيد بن جبير : أولي الأيدي والأبصار قال : أما الأيد فهو القوة في العمل، وأما الأبصار فالبصر بما هم فيه من أمر دينهم .

وأخرج عبد بن حميد ، وابن جرير عن مجاهد : أولي الأيدي قال : القوة في أمر الله والأبصار قال : العقول .

وأخرج عبد الرزاق ، وعبد بن حميد ، وابن جرير عن قتادة : أولي الأيدي والأبصار قال : أولي القوة في العبادة، وفي لفظ : قال : أعطوا قوة في العبادة وبصرا في الدين .

وأخرج ابن أبي حاتم عن ابن عباس في قوله : أولي الأيدي قال : النعمة .

وأخرج عبد بن حميد عن الحسن : أولي الأيدي والأبصار قال : أولي الأيدي على الناس بالمعروف .

وأخرج ابن أبي حاتم عن ابن عباس في قوله : إنا أخلصناهم بخالصة ذكرى الدار قال : أخلصوا بذكر دار الآخرة أن يعملوا لها .

[ ص: 610 ] وأخرج ابن المنذر عن ابن عباس في قوله : إنا أخلصناهم بخالصة ذكرى الدار . قال : أخلصوا بذلك وبذكرهم دار يوم القيامة .

وأخرج ابن جرير ، وابن المنذر عن مجاهد : إنا أخلصناهم بخالصة ذكرى الدار قال : بذكر الآخرة، وليس لهم هم ولا ذكر غيرها .

وأخرج ابن المنذر عن الضحاك : إنا أخلصناهم بخالصة ذكرى الدار قال : بخوف الآخرة .

وأخرج عبد بن حميد وابن جرير عن قتادة : إنا أخلصناهم بخالصة ذكرى الدار قال : بهذه أخلصهم الله، كانوا يدعون إلى الآخرة وإلى الله .

وأخرج عبد بن حميد عن الحسن : إنا أخلصناهم بخالصة ذكرى الدار قال : بفضل أهل الجنة .

وأخرج عبد بن حميد ، وابن جرير عن سعيد بن جبير : ذكرى الدار قال : عقبى الدار .

وأخرج عبد بن حميد عن عاصم أنه قرأ : (واليسع) خفيفة، وعن الأعمش أنه قرأ : (الليسع) مشددة .

[ ص: 611 ]

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث