الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

القول في تأويل قوله تعالى " عوان "

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

القول في تأويل قوله تعالى ( عوان )

قال أبو جعفر : " العوان " النصف التي قد ولدت بطنا بعد بطن ، وليست بنعت للبكر . يقال منه : " قد عونت " إذا صارت كذلك .

وإنما معنى الكلام أنه يقول : إنها بقرة لا فارض ولا بكر بل عوان [ ص: 194 ] بين ذلك . ولا يجوز أن يكون " عوان " إلا مبتدأ . لأن قوله ( بين ذلك ) ، كناية عن الفارض والبكر ، فلا يجوز أن يكون متقدما عليهما ، ومنه قول الأخطل :


وما بمكة من شمط محفلة وما بيثرب من عون وأبكار

وجمعها " عون " يقال : " امرأة عوان من نسوة عون " . ومنه قول تميم بن مقبل :


ومأتم كالدمى حور مدامعها     لم تبأس العيش أبكارا ولا عونا



وبقرة " عوان ، وبقر عون " . قال : وربما قالت العرب : " بقر عون " مثل " رسل " يطلبون بذلك الفرق بين جمع " عوان " من البقر ، وجمع " عانة " من الحمر . ويقال : " هذه حرب عوان " ، إذا كانت حربا قد قوتل فيها مرة بعد مرة . يمثل ذلك بالمرأة التي ولدت بطنا بعد بطن . وكذلك يقال : " حاجة عوان " ، إذا كانت قد قضيت مرة بعد مرة . [ ص: 195 ] 1205 - حدثني يونس قال ، أخبرنا ابن وهب ، أن ابن زيد أنشده :


قعود لدى الأبواب طلاب حاجة     عوان من الحاجات أو حاجة بكرا

قال أبو جعفر : والبيت للفرزدق .

وبنحو الذي قلنا في ذلك تأوله أهل التأويل .

ذكر من قال ذلك :

1206 - حدثنا علي بن سعيد الكندي ، حدثنا عبد السلام بن حرب ، عن خصيف ، عن مجاهد : ( عوان بين ذلك ) ، وسط ، قد ولدت بطنا أو بطنين .

1207 - حدثني محمد بن عمرو قال ، حدثنا أبو عاصم ، عن عيسى ، عن ابن أبي نجيح ، عن مجاهد : ( عوان ) ، قال : " العوان " : العانس النصف .

1208 - حدثني المثنى قال ، حدثنا أبو حذيفة قال ، حدثنا شبل ، عن ابن أبي نجيح ، عن مجاهد : " العوان " ، النصف .

1209 - حدثنا أبو كريب قال ، حدثنا ابن عطية قال ، حدثنا شريك ، عن خصيف ، عن سعيد بن جبير ، عن ابن عباس - أو عكرمة ، شك شريك - ( عوان ) ، قال : بين ذلك .

1210 - حدثت عن المنجاب قال ، حدثنا بشر ، عن أبي روق ، عن الضحاك ، عن ابن عباس : ( عوان ) ، قال : بين الصغيرة والكبيرة ، وهى أقوى [ ص: 196 ] ما تكون من البقر والدواب ، وأحسن ما تكون .

1211 - حدثنا القاسم قال ، حدثنا الحسن قال ، حدثني حجاج قال ، قال ابن جريج ، عن عطاء الخراساني عن ابن عباس : ( عوان ) ، قال : النصف .

1212 - حدثني المثنى قال ، حدثنا آدم قال ، حدثنا أبو جعفر ، عن الربيع ، عن أبي العالية : ( عوان ) نصف .

1213 - وحدثت عن عمار ، عن ابن أبي جعفر ، عن أبيه ، عن الربيع ، مثله .

1214 - حدثنا بشر بن معاذ قال ، حدثنا يزيد بن زريع ، عن سعيد ، عن قتادة : " العوان " ، نصف بين ذلك .

1214 - حدثنا أحمد بن إسحاق قال ، حدثنا أبو أحمد الزبيري قال ، حدثنا شريك ، عن خصيف ، عن مجاهد : ( عوان ) ، التي تنتج شيئا بشرط أن تكون التي قد نتجت بكرة أو بكرتين .

1215 - حدثنا موسى قال ، حدثنا عمرو قال ، حدثنا أسباط ، عن السدي : " العوان " ، النصف التي بين ذلك ، التي قد ولدت وولد ولدها .

1216 - حدثني يونس قال ، أخبرنا ابن وهب قال ، قال ابن زيد : " العوان " ، بين ذلك ، ليست ببكر ولا كبيرة .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث