الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الآية الثانية قوله تعالى قد أفلح من تزكى

الآية الثانية قوله تعالى : { قد أفلح من تزكى } : فيها مسألتان : [ ص: 328 ]

المسألة الأولى قال أبو العالية : نزلت في صدقة الفطر يزكي ثم يصلي .

المسألة الثانية في سرد أقوال العلماء في ذلك : قال عكرمة : كان الرجل يقول أقدم زكاتي بين يدي صلاتي . فقال سفيان : قال الله تعالى : { قد أفلح من تزكى وذكر اسم ربه فصلى } .

وروى سفيان عن جعفر بن برقان ، قال : كتب إلينا عمر بن عبد العزيز : إن هذا الرجف شيء يعاقب الله به العباد ، وقد كتبت إلى أهل الأمصار أن يخرجوا في يوم كذا من شهر كذا ، فمن استطاع منكم أن يتصدق فليفعل ; فإن الله تعالى يقول : { قد أفلح من تزكى وذكر اسم ربه فصلى }

وكان عمر بن عبد العزيز يخطب الناس على المنبر يقول : قدموا صدقة الفطر قبل الصلاة ; فإن الله يقول : { قد أفلح من تزكى وذكر اسم ربه فصلى }

وكذلك كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يأمر بها ويخرجها .

وقول عمر بن عبد العزيز : إن هذا الرجف شيء يعاقب الله به عباده يعني الزلازل .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث