الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فرع بنى بزوجته ثم طلقها وادعى عدم المسيس

جزء التالي صفحة
السابق

( فرع ) قال البرزلي في مسائل النكاح : وسئل ابن أبي زيد عمن بنى بزوجته ثم طلقها وادعى عدم المسيس وكذبته فأخذت منه صداقها ثم أخذت تزني فقالت أقررت بالمسيس لآخذ الصداق فهل يرجع عليها بنصفه ؟ وأجاب كذا ينبغي أن له ذلك عليها .

( قلت ) فيحتمل هذا وإن رجعت عن إقرارها ; لأنه حق لآدمي كما إذا أقر بقتل رجل ثم رجع فإنه لا يقبل منه في حق الآدمي ويقبل منه في درء الحد ويحتمل أن يكون ذلك ما لم ترجع عن إقرارها كالحد وسكت عن نوع الحد ، وجوابه في المدونة أنه حد البكر لعدم اتفاقهما على الوطء انتهى . وتكلم على المسألة في موضعين الأول منهما : لم يذكر فيه قوله وسكت عن نوع الحد إلخ . والثاني : لم يذكر فيه قوله ويحتمل هذا إلى قوله كالحد والله أعلم .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث