الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى ليعذب الله المنافقين والمنافقات والمشركين والمشركات ويتوب الله على المؤمنين والمؤمنات وكان الله غفورا رحيما

جزء التالي صفحة
السابق

ليعذب الله المنافقين والمنافقات والمشركين والمشركات [73]

أي بالحجج القائمة عليهم من عرض الأمانة عليهم، وهي إظهار ما أظهر لهم من الوعيد. قال عبد الله بن مسعود : الأمانة الصلاة والصيام وغسل الجنابة، وعن أبي بن كعب قال: من الأمانة أن المرأة أوتمنت على فرجها. وفي حديث مرفوع: "الأمانة الصلاة". إن شئت قلت: صليت، وإن شئت قلت: لم أصل وكذا الصيام وغسل الجنابة. وقرأ الحسن (ويتوب الله) بالرفع يقطعه من الأول أي يتوب عليهم بكل حال. وكان الله غفورا رحيما خبر بعد خبر لكان، ويجوز أن يكون نعتا لغفور، ويجوز أن يكون حالا من المضمر.

[ ص: 330 ]

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث