الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قد ينفى الشيء ويثبت باعتبارين

فصل

وقد ينفى الشيء ويثبت باعتبارين كما سبق في قوله - تعالى - : وما رميت إذ رميت ولكن الله رمى ( الأنفال : 17 ) ثم أثبته لسر غامض ؛ وهو أن الرمي الثاني غير الأول ؛ فإن الأول عنى به الرمي بالرعب ، والثاني عنى به بالتراب حين رمى النبي - صلى الله عليه وسلم - في وجوه أعدائه بالتراب والحصى ، وقال : شاهت الوجوه ، فانهزموا ، فأنزل الله يخبره أن انهزامهم لم يكن لأجل التراب ، وإنما هو بما أوقع في قلوبهم من الرعب .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث