الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب عقد الثياب وشدها ومن ضم إليه ثوبه إذا خاف أن تنكشف عورته

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

781 ( باب عقد الثياب وشدها ومن ضم إليه ثوبه إذا خاف أن تنكشف عورته )

التالي السابق


أي هذا باب في بيان عقد المصلي ثوبه وشدها ، وفي بيان من ضم إليه ثوبه من المصلين إذا خاف أن تنكشف عورته ، فكلمة " أن " مصدرية ، والتقدير خوف انكشاف عورته وهو في الصلاة ، فكأن البخاري أشار بهذا إلى أن النهي الوارد عن كف الثياب في الصلاة محمول على حالة غير الاضطرار ، ( فإن قيل ) : ما وجه إدخال هذا الباب بين أبواب أحكام السجود ؟ ( أجيب ) من حيث إن الهوي إلى السجود والرفع منه يسهلان مع عقد الثياب وضمها ، بخلاف إرسالها وسدلها . ( قلت ) : أشار به إلى أن في ضم الثوب أمنا من كشف العورة .

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث