الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مقياس الشدة واللين هدي النبي صلى الله عليه وسلم والصحابة، رضي الله عنهم

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

مقياس الشدة واللين هدي النبي صلى الله عليه وسلم والصحابة، رضي الله عنهم

هذه القاعدة فيصل بين المختلفين فيما يعد من قبيل التشديد وما يعد من قبيل التخفيف، وإن كنا نعلم أن الصحابة أنفسهم اختلفوا في بعض القضايا فمال بعضهم إلى الشدة ومال بعضهم الآخر إلى اللين، إلا أن ذلك يعد قليلا بالنظر إلى جملة الآراء التي نقلت عنهم، ومن جهة أخرى فإن الترجيح بالكثرة وبما ذهب إليه جمهورهم بحيث نقضي باعتباره من التيسـير، بما عهد عنهم وبما تلقوه وفهموه من هدي النبي صلى الله عليه وسلم ، فيترجح على ما خالف فيه بعضهم أمر لا بد منه فيما يتبدى لنا انطلاقا من مقررات التيسير وشواهده في الشريعة. وهذه القاعدة مما فصله وشرحه الشـيخ ابن باز ، رحمه الله، في إحدى مقالاته، وعنه أخذت هذه القاعدة وشرحها فجزاه الله خيرا.

يقول المفكر أنور الجندي، رحمه الله: «إن أحق الأديان بطول البقاء والأخذ بتجربتها وقيادتها للبشرية ما وجدت أحواله متوسطة بين الشدة واللين، ليجد كل امرئ من ذوي الطبائع المختلفة ما يصلح به حاله في معاده ومعاشه ويستجمع له فيه خير دنياه وآخرته، وكل دين أو مذهب لم يوجد على هذه الصفة بل أسس على مثال يعود بهلاك الحرث والنسل فمن المحال أن يسمى دينا فاضلا» [1] . [ ص: 177 ] ولقد طوفت البشرية بين كثير من الأديان والمذاهب وجربت كل الأيدلوجيات المطروحة، قديما وحديثا، فهل حققت سعادتها المنشودة واكتمل رشدها؟ وهل حافظت على مقوماتها وأخلاقياتها وكرامتها؟ فلقد أذاقتها اليهودية سموم العنصرية الحمراء ولطختها بوحل المادية الطاغية، ثم جاءت النصرانية فعطلت طاقاتها وطمست مواهبها وإبداعاتها وحالت بينها وبين زينة الحياة الدنيا بانتهاجها سبيل الرهبانية المبتدعة، ولا يخفى على عاقل ما لاقته وتلاقيه من مجون الوجودية وانحلالها وشهوانيتها، ومن بغي الشيوعية وطغيانها الأحمر الحاقد، ومن جشع الرأسمالية وميوعتها، ومن علمانية الغرب وإلحاده.

فهلا آن لها أن تسـتريح في ظـلال التوحـيد وتنعم بسماحة الإسلام وتكريمه وتوقيره، وتسترد بالتالي نقاوة فطرتها وسالف عزها وأمجادها وما دنس وشوه من مقوماتها، حتى تعود إلى استئناف دورها الخلافي في الأرض، من الإصلاح والتعمير إلى نشر الخير والعدل والأمن؟

ويوجد أناس يستطيعون الدعوة إلى الله، لما عندهم من العلم والبصيرة، ويشـاهدون الناس يخلون في أشـياء ولكن يمنعهم خوف مسبة الناس لهم أو الكلام فيهم أن يقولوا الحق فتجدهم يقصرون ويفرطون في الدعوة إلى الله عز وجل . وهؤلاء إذا نظروا إلى القوم الوسط، الذين تمسكوا بدين الله على ما هو عليه إذا رأوهم قالوا: إن هؤلاء لضـالون، إن هؤلاء لمتعمقون، إن هؤلاء لمتشددون متنطعون، مع أنهم على الحق.

وإذا نظر إليهم المفرطون الغالون قالوا: أنتم مقصرون، لم تقوموا بالحق ولم تغاروا لله عز وجل ؛ ولهذا يجب أن لا نجعل المقياس في الشـدة واللين [ ص: 178 ] هو ما تمليه علينا أهواؤنا وأذواقنا، بل يجب أن نجعل المقياس هدي النبي صلى الله عليه وسلم وهدي أصحابه، والنبي صلى الله عليه وسلم رسـم لنا هذا بقوله وبفعله وبحاله صلى الله عليه وسلم رسـمه لنا رسما بينا، فإذا دار الأمر بين أن اشتد أو أتيسر، بمعنى أنني كنت في موقف حرج لا أدري الفائدة في الشدة أم الفائدة في التيسير والتسهيل، فأيهما أسلك؟ أسلك طريق التيسير.

روى الإمام البخاري ( عن أبي هريرة رضي الله عنه ، قال: أن أعرابيا بال في المسجد، فثار إليه الناس ليقعوا به، فقال لهم رسول الله صلى الله عليه وسلم : دعوه وأهريقوا على بوله ذنوبا من ماء، أو سجلا من ماء، فإنما بعثتم ميسرين ولم تبعثوا معسرين ) [2] . أمر النبي صلى الله عليه وسلم أصحابه بترك هذا الأعرابي الجاهل حتى ينتهي من بوله، فلما انتهى أمر أن يراق على بوله ذنوبا من ماء فزالت المفسدة، ثم ( دعا الرسول صلى الله عليه وسلم الأعرابي فقال: إن هذه المساجد لا تصلح لشيء من هذا البول ولا القذر إنما هي لذكر الله عز وجل والصلاة وقراءة القرآن ) [3] ، فانشرح صدر الأعرابي لهذه المعاملة الحسنة، ولهذا رأيت بعض العلماء نقل أن هذا الأعرابي قال: اللهم ارحمني ومحمدا، ولا ترحم معنا أحدا؛ لأن محمدا عامله هذه المعاملة الطيبة، أما الصحابة، رضوان الله عليهم، فسعوا في إزالة المنكر من غير تقدير لحال هذا الرجل الجاهل.

قال الباجي ، رحمه الله تعالى، عند شرح هذا الحديث: هذه سنة من الرفق في الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، لا سيما لمن قرب عهده بالإسلام، ولم يعلم منه الاستهانة به، فيعلم أصول الشرائع، ويعذر في غيرها، حتى يتمكن الإسلام من قلبه، لأنه إن أخذ بالتشديد في جميع الأحوال خيف عليه أن ينفر قلبه عن الإيمان، ويبغض الإسلام، فيؤول ذلك إلى الارتداد والكفر الذي هو أشد مما أنكر عليه [4] . [ ص: 179 ] ( وروى أبو أمـامة رضي الله عنه : إن فـتى شـابا أتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله، ائذن لي بالزنا، فأقبل القوم عليه فزجروه، قالوا: مه مه، فقال: ادنه، فدنا منه قريبا، قال: فجلس، قال: أتحبه لأمك؟ قال: لا والله، جعلني الله فداءك. قال: ولا الناس يحبونه لأمهاتهم.. قال: أفتحبه لابنتك؟ قال: لا والله يا رسول الله، جعلني الله فداءك. قال: ولا الناس يحبونه لبناتهم. قال: أفتحبه لأختك؟ قال: لا والله، جعلني الله فداءك. قال: ولا الناس يحبونه لأخواتهم. قال: أفتحبه لعمتك؟ قال لا والله، جعلني الله فداءك. قال: ولا الناس يحبونه لعـماتهم. قال: أفتحبه لخالتك؟ قال: لا والله، جعلني الله فـداءك. قال: ولا الناس يحبونه لخالاتهم. قال: فوضع يده عليه وقال: اللهم اغفر ذنبه، وطهر قلبه، وحصن فرجه، فلم يكن بعد ذلك الفتى يلتفت إلى شيء ) [5] .

فانظـر كيف عالج النبي صلى الله عليه وسلم هذا الداء برحمة ولين ورفق؛ ما عنفه، وما حمل عليه بقسوة، بل جعل يخاطب عقله، ويقوي في نفسه روح الخير، ويضعف في نفسه نار الشهوة. [ ص: 180 ] وروى الإمام مسلم ( أن معاوية بن الحكم السلمي حدث يوما فقال: بينما أنا أصلي مع رسول الله صلى الله عليه وسلم إذ عطس رجل من القوم فقلت: يرحمك الله، فرماني القوم بأبصارهم فقلت: واثكل أمياه، ما شأنكم تنظرون إلي؟ فجعلوا يضربون بأيديهم على أفخاذهم، فلما رأيتهم يصمتونني لكني سكت، فلما صلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فبأبي هو وأمي، ما رأيت معلما قبله ولا بعده أحسن تعليما منه، فو الله ما كهرني ولا ضربني ولا شتمني... قال: إن هذه الصلاة لا يصلح فيها شيء من كلام الناس، إنما هو التسبيح والتكبير وقراءة القرآن، أو كما قال رسول الله ) [6] .

- جمع الشريعة بين الشدة واللين، كل في محله:

والخلاصة: أن الشريعة الكاملة جاءت باللين في محله، والشدة في محلها، فلا يجوز للمسلم أن يتجاهل ذلك، ولا يجوز أيضا أن يوضع اللين في محل الشدة، ولا الشدة في محل اللين، ولا ينبغي أيضا أن ينسب إلى الشريعة أنها جاءت باللين فقط، ولا أنها جاءت بالشدة فقط، بل هي شريعة حكيمة كاملة صالحة لكل زمان ومكان ولإصلاح جميع الأمة. ولذلك جاءت بالأمرين معا، واتسمت بالعدل والحكمة والسماحة، فهي شريعة سمحة في أحكامها وعدم تكليفها ما لا يطاق، ولأنها تبدأ في دعوتها باللين والحكمة والرفق، فإذا لم يؤثر ذلك وتجاوز الإنسان حده وطغى وبغى أخذته بالقوة والشدة وعاملته بما يردعه ويعرفه سوء عمله. [ ص: 181 ]

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث