الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب فيما رأى النبي صلى الله عليه وسلم في نومه

جزء التالي صفحة
السابق

4215 (7) باب فيما رأى النبي صلى الله عليه وسلم في نومه

[ 2184 ] عن أنس بن مالك قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " رأيت ذات ليلة فيما يرى النائم كأنا في دار عقبة بن رافع، فأتينا برطب من رطب ابن طاب، فأولت الرفعة لنا في الدنيا والعاقبة في الآخرة، وأن ديننا قد طاب".

رواه مسلم (2270) (18).

[ 2185 ] وعن عبد الله بن عمر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "أراني في المنام أتسوك بسواك، فجذبني رجلان أحدهما أكبر من الآخر، فناولت السواك الأصغر منهما فقيل لي كبر: فدفعته إلى الأكبر".

رواه البخاري (246)، ومسلم (2271) (19). [ ص: 34 ]

التالي السابق


[ ص: 34 ] (7) ومن باب ما رأى النبي صلى الله عليه وسلم في نومه

حديث أنس رضي الله عنه هذا وتأويله دليل: على أن تعبير الرؤيا قد تؤخذ من اشتقاق كلماتها، فإنه صلى الله عليه وسلم أخذ من عقبة : حسن العاقبة، ومن رافع : الرفعة. ومن رطب بن طاب: لذاذة الدين وكماله. وقد قال علماء أهل العبارة أن لها أربعة طرق:

أحدها: ما يشتق من الأسماء كما ذكرناه آنفا.

وثانيها: ما يعتبر مثاله، ويميز شكله كدلالة معلم الكتاب على القاضي، والسلطان، وصاحب السجن، ورأس السفينة، وعلى الوصي والوالد.

وثالثها: ما يعبره المعنى المقصود من ذلك الشيء المرئي، كدلالة فعل السفر على السفر، وفعل السوق على المعيشة، وفعل الدار على الزوجة والجارية.

ورابعها: التعبير بما تقدم له ذكر في القرآن والسنة أو الشعر، أو كلام العرب وأمثالها. وكلام الناس وأمثالهم، أو خبر معروف، أو كلمة حكمة، وذلك كنحو تعبير الخشب بالمنافق، لقوله تعالى: كأنهم خشب مسندة [المنافقون: 4] وكتعبير الفأر بفاسق؛ لأنه صلى الله عليه وسلم سماه: فويسقا. وكتعبير القارورة بالمرأة، لقوله صلى الله عليه وسلم: " رفقا بالقوارير "، يعني: ضعفة النساء، وتتبع أمثلة ما ذكر يطول.



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث