الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


جزء التالي صفحة
السابق

4389 (35) باب فضائل أبي بكر الصديق واستخلافه - رضي الله عنه -

[ 2292 ] عن أبي بكر الصديق قال: نظرت إلى أقدام المشركين على رؤوسنا، ونحن في الغار فقلت: يا رسول الله ! لو أن أحدهم نظر إلى قدميه أبصرنا تحت قدميه، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " يا أبا بكر، ما ظنك باثنين الله ثالثهما".

رواه أحمد ( 1 \ 4 )، والبخاري (3653)، ومسلم (2381)، والترمذي (3096). [ ص: 236 ]

التالي السابق


[ ص: 236 ] (35) ومن باب فضائل أبي بكر الصديق رضي الله عنه

واسمه عبد الله بن عثمان بن عامر بن عمر بن كعب بن سعد بن تيم بن مرة بن كعب بن لؤي . يجتمع نسبه مع نسب رسول الله صلى الله عليه وسلم في مرة بن كعب ، وسماه رسول الله صلى الله عليه وسلم بالصديق، رواه عنه علي بن أبي طالب رضي الله عنه، وسماه بذلك لكثرة تصديقه. ويسمى بعتيق، وفي تسميته بذلك ثلاثة أقوال:

أحدها: أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: " من أراد أن ينظر إلى عتيق من النار فلينظر إلى أبي بكر " روته عائشة .

والثاني: أنه اسم سمته به أمه، قاله موسى بن طلحة .

والثالث: أنه سمي به لجمال وجهه، [قاله الليث بن سعد ، وقال ابن قتيبة : لقبه النبي صلى الله عليه وسلم بذلك لجمال وجهه]، [ ص: 237 ] وهو أول من أسلم من الرجال، وقد أسلم على يديه من العشرة المشهود لهم بالجنة خمسة: عثمان ، وطلحة ، والزبير ، وعبد الرحمن بن عوف ، وسعد بن أبي وقاص رضي الله عنهم.

قال الإمام الحافظ أبو الفرج الجوزي : جملة ما حفظ له من الحديث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم مائة واثنان وأربعون حديثا، أخرج له منها في الصحيحين ثمانية عشر حديثا.

قلت: ومن المعلوم القطعي، واليقين الضروري أنه حفظ من حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم ما لم يحفظ أحد من الصحابة، وحصل له من العلم ما لم يحصل لأحد منهم؛ لأنه كان الخليل المباطن، والصفي الملازم، لم يفارقه سفرا ولا حضرا، ولا ليلا ولا نهارا، ولا شدة ولا رخاء، وإنما لم يتفرغ للحديث، ولا للرواية؛ لأنه اشتغل بالأهم فالأهم، ولأن غيره قد قام عنه من الرواية بالمهم.

وإذا تقرر ذلك فاعلم: أن الفضائل جمع فضيلة، كرغائب جمع رغيبة، وكبائر جمع كبيرة، وهو كثير، وأصلها الخصلة الجميلة التي بها يحصل للإنسان شرف، وعلو منزلة وقدر، ثم ذلك الشرف، وذلك الفضل إما عند الخلق، وإما عند الخالق، فأما الأول: فلا يلتفت إليه إن لم يوصل إلى الشرف المعتبر عند الخالق. فإذا: الشرف المعتبر، والفضل المطلوب على التحقيق، إنما هو الذي هو شرف عند الله تعالى. وإذا تقرر هذا، فإذا قلنا: إن أحدا من الصحابة رضي الله عنهم فاضل، فمعناه أن له منزلة شريفة عند الله تعالى، وهذا لا يتوصل إليه بالعقل قطعا، فلا بد أن يرجع ذلك إلى النقل، والنقل إنما يتلقى من الرسول صلى الله عليه وسلم، فإذا أخبرنا [ ص: 238 ] الرسول صلى الله عليه وسلم بشيء من ذلك تلقيناه بالقبول، فإن كان قطعيا حصل لنا العلم بذلك، وإن لم يكن قطعيا كان ذلك كسبيل المجتهدات على ما تقدم، وعلى ما ذكرناه في الأصول، وإذا لم يكن لنا طريق إلى معرفة ذلك إلا بالخبر، فلا يقطع أحد بأن من صدرت منه أفعال دينية وخصال محمودة، بأن ذلك قد بلغه عند الله منزلة الفضل والشرف، فإن ذلك أمر غيب، والأعمال بالخواتيم، والخاتمة مجهولة، والوقوف على المجهول مجهول، لكنا إذا رأينا من أعانه الله على الخير، ويسر له أسباب الخير رجونا له حصول تلك المنزلة عند الله تمسكا بقوله صلى الله عليه وسلم: " إذا أراد الله بعبد خيرا استعمله في الخير، ووفقه لعمل صالح ". وبما جاء في الشريعة من ذلك، ومن كان كذلك: فالظن أنه لا يخيب، ولا يقطع على المغيب، وإذا تقرر هذا فالمقطوع بفضله، وأفضليته بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم عند أهل السنة - وهو الذي يقطع به من الكتاب والسنة - أبو بكر الصديق ، ثم عمر الفاروق ، ولم يختلف في ذلك أحد من أئمة السلف، ولا الخلف، ولا مبالاة بأقوال أهل الشيع ، ولا أهل البدع، فإنهم بين مكفر تضرب رقبته، وبين مبتدع مفسق لا تقبل كلمته، وتدحض حجته.

وقد اختلف أئمة أهل السنة في علي وعثمان رضي الله عنهما، فالجمهور منهم على تقديم عثمان ، وقد روي عن مالك أنه توقف في ذلك، وروي عنه أنه رجع إلى ما عليه الجمهور، وهو الأصح إن شاء الله، والمسألة اجتهادية لا قطعية، ومستندها الكلي أن هؤلاء الأربعة: هم الذين اختارهم الله تعالى لخلافة نبيه، ولإقامة دينه، فمراتبهم عنده بحسب ترتيبهم في الخلافة، إلى ما ينضاف إلى [ ص: 239 ] ذلك بما يشهد لكل واحد منهم من شهادات النبي صلى الله عليه وسلم له بذلك تأصيلا وتفصيلا، على ما يأتي إن شاء الله تعالى. وهذا الباب بحر لا يدرك قعره، ولا ينزف غمره، وفيما ذكرناه كفاية، والله الموفق للهداية.

وقول أبي بكر رضي الله عنه: " نظرت إلى أقدام المشركين على رؤوسنا ونحن في الغار " كان من قصته: أن المشركين اجتمعوا لقتل رسول الله صلى الله عليه وسلم، فبيتوه في داره، فأمر عليا فرقد على فراشه، وقال له: " إنهم لن يضروك "، فخرج عليهم رسول الله صلى الله عليه وسلم وهم على بابه، فأخذ الله أبصارهم عنه، ولم يروه، ووضع على رأس كل واحد منهم ترابا، وانصرف عنهم خارجا إلى غار ثور ، فاختفى فيه، فأقاموا كذلك حتى أخبرهم مخبر أنه قد خرج عليهم، وأنه وضع على رؤوسهم التراب، فمدوا أيديهم إلى رؤوسهم فوجدوا التراب، فدخلوا الدار، فوجدوا عليا على الفراش، فلم يتعرضوا له، ثم خرجوا في كل وجه يطلبون النبي صلى الله عليه وسلم ويقتصون أثره بقائف كان معروفا عندهم، إلى أن وصلوا إلى الغار ، فوجدوه قد نسجت عليه العنكبوت من حينه، وفرخت فيه الحمام بقدرة الله تعالى، فلما رأوا ذلك قالوا: إن هذا الغار ما دخله أحد، ثم إنهم صعدوا إلى أعلى الغار ، فحينئذ رأى أبو بكر رضي الله عنه أقدامهم، فقال بلسان مقاله مفصحا عن ضعف حاله: لو نظر أحدهم إلى قدميه أبصرنا، فأجابه من تدلى فدنا بما يذهب عنه الخوف والضنى بقوله: لا تحزن إن الله معنا [التوبة: 40] أي: بالحفظ والسلامة، والصون والكرامة. ثم إن النبي صلى الله عليه وسلم أقام في الغار ثلاثة أيام حتى تجهز. ومنه هاجر [ ص: 240 ] إلى المدينة ، وكل ذلك من النبي صلى الله عليه وسلم ثقة بوعد الله تعالى، وتوكل، ودليل على خصوصية أبي بكر من الخلة، وملازمة الصحبة في أوقات الشدة بما لم يسبق إليه.



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث