الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل في هديه صلى الله عليه وسلم في الركوب

فصل

في هديه صلى الله عليه وسلم في الركوب

ركب الخيل والإبل والبغال والحمير ، وركب الفرس مسرجة تارة وعريا أخرى ، وكان يجريها في بعض الأحيان ، وكان يركب وحده وهو الأكثر ، وربما أردف خلفه على البعير ، وربما أردف خلفه وأركب أمامه وكانوا ثلاثة على بعير ، وأردف الرجال وأردف بعض نسائه ، وكان أكثر مراكبه الخيل والإبل .

وأما البغال فالمعروف أنه كان عنده منها بغلة واحدة أهداها له بعض الملوك ، ولم تكن البغال مشهورة بأرض العرب ، بل لما أهديت له البغلة قيل : ألا ننزي الخيل على الحمر ؟ فقال : ( إنما يفعل ذلك الذين لا يعلمون )

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث