الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


[ ص: 235 ] فنقول أما المسألة الأولى وهي : قول السائل : قد اشتهر عندكم بأن أهل الكتابين ما منعهم من الدخول في الإسلام إلا الرئاسة والمأكلة لا غير ، فكلام جاهل بما عند المسلمين وبما عند الكفار ، أما المسلمون فلم يقولوا : إنه لم يمنع أهل الكتاب من الدخول في الإسلام إلا الرئاسة والمأكلة لا غير ، وإن قال هذا بعض عوامهم فلا يلزم جماعتهم ، والممتنعون من الدخول في الإسلام من أهل الكتابين وغيرهم جزء يسير جدا بالإضافة إلى الداخلين فيه منهم ، بل أكثر الأمم دخلوا في الإسلام طوعا ورغبة واختيارا لا كرها واضطرارا .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث