الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


11 باب أي الإسلام أفضل

التالي السابق


يجوز في باب التنوين، وتركه للإضافة إلى ما بعده، وعلى كل التقدير، أي: بالرفع لا غير، وفي الوجهين، هو خبر مبتدأ محذوف، أي: هذا باب، ويجوز التسكين فيه من غير إعراب; لأن الإعراب لا يكون إلا بالتركيب، والمناسبة بين البابين ظاهرة; لأن كليهما في بيان وصف خاص من أوصاف المسلم، وذكر جزء الحديث لأجل التبويب.



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث