الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 227 - 233 ] باب صلاة الجمعة ( لا تصح الجمعة إلا في مصر جامع ، أو في مصلى المصر ، ولا تجوز في القرى ) لقوله عليه الصلاة والسلام " { لا جمعة ولا تشريق ولا فطر ولا أضحى إلا في مصر جامع }والمصر الجامع : كل موضع له أمير وقاض ينفذ الأحكام ويقيم الحدود ، وهذا عند أبي يوسف رحمه الله ، وعنه أنهم إذا اجتمعوا في أكبر مساجدهم لم يسعهم ، والأول اختيار الكرخي وهو الظاهر ، والثاني اختيار الثلجي ، والحكم غير مقصور على المصلى ، بل تجوز في جميع أفنية المصر ; لأنها بمنزلته في حوائج أهله .

التالي السابق


باب صلاة الجمعة

الحديث الأول : عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : { لا جمعة ، ولا تشريق ، ولا فطر ، ولا [ ص: 234 ] أضحى إلا في مصر جامع } ، قلت : غريب مرفوعا ، وإنما وجدناه موقوفا على علي ، ورواه عبد الرزاق في " مصنفه " أخبرنا معمر عن أبي إسحاق عن الحارث عن علي ، قال : لا جمعة ، ولا تشريق ، إلا في مصر جامع . انتهى ورواه ابن أبي شيبة في " مصنفه " حدثنا عباد بن العوام عن حجاج عن أبي إسحاق عن الحارث عن علي ، قال : لا جمعة ، ولا تشريق ، ولا صلاة فطر ، ولا أضحى ، إلا في مصر جامع ، أو مدينة عظيمة انتهى . ورواه عبد الرزاق أيضا ، أنبأ الثوري عن زبيد اليامي به عن سعد بن عبيدة عن أبي عبد الرحمن السلمي عن علي ، قال : لا تشريق ، ولا جمعة ، إلا في مصر جامع انتهى .

وأخرجه البيهقي في " المعرفة " عن شعبة عن زبيد اليامي به ، قال : وكذلك رواه الثوري عن زبيد به ، وهذا إنما يروى عن علي موقوفا ، فأما النبي صلى الله عليه وسلم فإنه لا يروى عنه في ذلك شيء . انتهى كلامه .

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث