الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب من سأل وهو قائم عالما جالسا

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

123 - باب من سأل وهو قائم عالما جالسا

التالي السابق


أي : هذا باب في بيان من سأل والحال أنه قائم عالما جالسا ومن موصولة والواو للحال وعالما مفعول سأل وجالسا صفة عالما ، ومقصود البخاري أن سؤال القائم العالم الجالس ليس من باب من يتمثل له الناس قياما ، بل هذا جائز إذا سلمت النفس فيه من الإعجاب .

وجه المناسبة بين البابين من حيث إن في كل منهما سؤالا عن العالم وهذا لأن في الأول سؤال موسى عن الخضر ، وفي هذا سؤال القائم عن العالم الجالس .

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث