الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

معنى الاقتداء

معنى الاقتداء

الاقتداء: هو الاتباع، وبينه وبين التقليد العرفي المصطلح عليه تفاوت وبون بعيد. وإنما أرشد الأمة إلى الاقتداء بهما؛ لأنهما كانا أتبع الناس باقتداء الكتاب والسنة، لا يخالفان القرآن والحديث رأس شعرة. [ ص: 413 ] فهذا الأمر -في الحقيقة- هو أمر بالعمل بالقرآن والحديث. ومثله في المعنى: قوله -صلى الله عليه وسلم- في حديث آخر: عليكم بسنتي، وسنة الخلفاء الراشدين». فإن المراد بسنتهم: هي السنة المطهرة؛ لأنهم مبينون لها للناس، مقيمونهم عليها، ذابون عنها، جامدون عليها، ليس لهم سنة غير سنة رسول الله -صلى الله عليه وسلم-. ومن زعم أن لهم سنة غيرها، فقد أبعد النجعة، وأتى بالقول الحديث المبتدع الذي لا مستند له ولا سلف.

وعن عبد الله بن حنطب : أن النبي -صلى الله عليه وسلم- رأى أبا بكر وعمر، فقال: «هذان السمع والبصر» رواه الترمذي مرسلا. معناه: أنهما من بين هذه الأمة وأهلها المسلمين كالسمع والبصر في الجسد بالنسبة إلى سائر الأعضاء في الشرف والنفاسة. ويقرب منه، ما قيل: إن منزلتهما في الدين، منزلة السمع والبصر، أو هما مني كالسمع والبصر، أسمع وأبصر بهما، ويرجع إلى معنى الوزارة والوكالة. أو المراد، شدة حرصهما على استماع الحق واتباعه، ومشاهدة الآيات في الأنفس والآفاق. كذا في «اللمعات». قلت: ولا مانع من جعل الخبر على جميع هذه المعاني، وعلى كل ما يصدق عليه مفهوم هذين اللفظين من خير وصلاح وفلاح وبر، ولا فضيلة أعلى من هذه الفضيلة، ولا أدل منهما على كمال الاتحاد. فمن فرق بينهما وبين الرسول، وفاه بما لم يأت به المنقول من الله ومن رسوله، وأساء الأدب فيهما، فهو من أجهل خلق الله، وقوله ذلك من أبطل الباطلات في دين الله.

قال في «الترجمة»: مناقبه -رضي الله عنه- كثيرة جدا، ويكفيه منقبة أن الله [ ص: 414 ] تعالى أيد الدين به، وألهم من جهة رب العالمين بالصواب، ووافق رأيه الوحي والكتاب، وهو أكثر من عشرين موضعا، ذكرها السيوطي، وذكرته أنا في الشرح، يعني: «اللمعات»، ورأيه دليل على حقيقة خلافة الصديق، كما أن قتل عمار بن ياسر دليل على صدق المرتضى -كرم الله وجهه- انتهى.

وفي كتاب معتمد خان البدخشي أحاديث في فضله صحيحة وحسنة لا نذكرها؛ لئلا يطول المقام، وبالله التوفيق.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث