الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مسألة نزل عند قوم فامتنعوا أن يبيعوه أو يضيفوه فحصل له ضرر

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

وسئل رحمه الله تعالى عن رجل : نزل عند قوم ولم يكن معه ما يأكل هو ولا دابته وامتنع القوم أن يبيعوه وأن يضيفوه فحصل له ضرر ولدابته : فهل له أن يأخذ منهم ما يكفيه بغير اختيارهم ؟

[ ص: 211 ]

التالي السابق


[ ص: 211 ] فأجاب : إذا اضطر هو ودابته وعندهم مال يطعمونه ولم يطعموه فله أن يأخذ كفايته بغير اختيارهم ويعطيهم ثمن المثل . وإن كان في سفر وجب عليهم أن يضيفوه إن كانوا قادرين على ضيافته ; فإن لم يضيفوه أخذ ضيافته بغير اختيارهم ولا شيء عليه قال النبي صلى الله عليه وسلم " { حق الضيف واجب على كل مسلم } وقال : " { أيما رجل نزل بقوم فعليهم أن يقروه فإن لم يقروه فله أن يعاقبهم بمثل قراه من زرعهم ومالهم } وقال : " { من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليكرم ضيفه جائزته يوم وليلة والضيافة ثلاثة أيام وما كان بعد ذلك فهو صدقة } . والله أعلم .

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث